الرئيسية / آخر الأخبار / إغلاق “17” مدرسة سريانية في القامشلي

إغلاق “17” مدرسة سريانية في القامشلي

الرابط المختصر:

مدار اليوم – القامشلي

أغلقت الوحدات الكردية “17” مدرسة سريانية في القامشلي شمال شرق سوريا الثلاثاء الماضي، وحاصر الأمن الداخلي “الأسايش الكردية” برفقة قوّة من “سوتورو الدورونوية” التابعة للوحدات الكردية مدرسة “الحرية” وطالبوا المدير بإعطائهم مفاتيح المدرسة.

وأكد نشاطون أن مدير المدرسة رفض تسليم مفاتيح مدرسته، غير أن قوات “الأسايش الكردية” دخلت المدرسة بالقوة، وقامت بتغيير الأقفال عنوةً،وفتّشت حقائب المعلمات بعد إخراجهن لتضمن عدم إخراج أي وثائق خاصة بالمدرسة.

وبالرغم من عنف قوات “الأسايش” استمر الحراك المدني الرافض لعملية الإغلاق، حيث علق ناشطون على جدار المدرسة لافتة مكتوبة باللغة السريانية (مدرسة الحرية، ابتدائي- تحضيري)، واندلعت تظاهرات واسعة في عدة أحياء منها “الوسطى والأربوية وكنيسة السيدة مريم العذراء” احتجاجاً على قيام “الأسايش الكردية” بإغلاق تلك المدارس وردّت الوحدات الكردية عليهم بإطلاق النار بشكل عشوائي لتفريق المتظاهرين.

وتشمل عملية الإغلاق كل من المدارس الخاصة:
* مدارس السريان الأرثودكس:
1-مدرسة الحرية الابتدائية في الحي الغربي
2-مدرسة الأمل الخاصة الإبتدائية في حي الوسطى
3-مدرسة الأمل الخاصة الاإتدائية والثانوية في شارع القوتلي
4-مدرسة الأمل الابتدائية في حي الأربوية بالقامشلي
5-مدرسة الأمل الخاصة الاإتدائية في الدرباسية
6-مدرسة الأمل الخاصة الإبتدائية في القحطانية
7-مدرسة دجلة الخاصة في المالكية
8-مدرسة الأمل الخاصة الإبتدائية والثانوية في الحسكة
9-مدرسة الأمل الخاصة الابتدائية بحي الناصرة في الحسكة.
* مدارس الأرمن الأرثودكس:
1-مدرسة الإتحاد الإعدادية في القامشلي
2-مدرسة الفرات الإتدائية في القامشلي
3-مدرسة ابتدائية في الحسكة
4-مدرسة ابتدائية في المالكية
* مدارس السريان الكاثوليك:
1- مدرسة الموحدة الخاصة الإبتدائية والثانوية في الحسكة
* مدارس الأرمن الكاثوليك:
1-مدرسة السلام الخاصة الإبتدائية والإعدادية في القامشلي
* مدارس البرتستانت:
1-مدرسة ميسلون ابتدائية وإعدادية في القامشلي
* مدرسة فارس الخوري الإبتدائية في القامشلي للطائفة الآشورية

من جهته، نبّه “جميل ديار بكرلي” المسؤول التنفيذي للمرصد الآشوري لحقوق الإنسان، في 24 من الشهر الماضي أن كنائس مسيحيي سوريا ومدارسها هي “خط أحمر لا يمكن العبث به”. واعتبر  ما تقوم به الإدارة الذاتية من إغلاق للمدارس وتجنيد قسري للشبان ومصادرة أملاك مهاجرين، أحد أساليب التضييق على “ما تبقى” من المسيحيين في منطقة الجزيرة السورية.

واستنكر المجلس الآرامي السرياني العالمي قيام الإدارة الذاتية بإغلاق مدارس سريانية. وأصدر رؤساء وكهنة الكنائس المسيحية في الجزيرة والفرات في الثامن عشر من الشهر الماضي بياناً رفضوا فيه ما أعلنته الإدارة الذاتية بوجوب ترخيص المدارس المسيحية وفق مناهج الإدارة المذكورة، وإلا فإنها ستتعرض للإغلاق.

وأكد البيان رفضه التدخل والتعدي على جميع حقوق المسيحيين، بما فيها، رفض أي نوع من محاولات فرض تراخيص أو مناهج على مدارسهم. معتبراً أن إغلاق المدارس يمثل رسالة بالغة الخطورة تمس الوجود المسيحي في المنطقة.

بالمقابل ردّت الإدارة الذاتية ببيان لها الثلاثاء، قالت فيه أن “ممثلين عن المجتمع السرياني” ووصفتهم بشركاء مشروع الإدارة الذاتية حاولوا القيام “بما يضمن سير العملية التعليمية وفق ما يخدم دور وتاريخ ومستقبل الشعب السرياني العريق”.

ونصّ البيان أن بعض القريبين من دوائر النظام يصرّون على تدريس منهاج النظام في المدارس معتبراً أن التظاهرات التي جرت الثلاثاء نظّمها تابعون للنظام وبعض رؤساء الكنائس ومن سمّاهم (الطابور الخامس للنظام).

وجاء في بيان الإدارة الذاتية الكردية أن الهدف الذي يخدم الشعب السرياني هو “إدخال اللغة السريانية” في المناهج الدراسية واتهم بعض من سمّاهم مقربين من النظام من أبناء الكنيسة بأنهم يصرّون على تعليم لغة سريانية “طقسية” تلائم “توجهات (حزب) البعث” الحاكم في سوريا
واعتبرت الإدارة الذاتية أن ما شهدته التظاهرات المنددة بإغلاق المدارس السريانية من رفع “أعلام النظام”، يؤكد أن تلك المدارس التي تم إغلاقها “تدار بشكل مباشر أو غير مباشر من قبل النظام بهدف الإستمرار بتدريس مناهجه”، واتهمت من سمّتهم بـ”البعض ممن يدعون انتماءهم للكنيسة” بأنهم “واقعون تحت تأثير النظام وتنفيذ رغباته”.

 

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...