الرئيسية / آخر الأخبار / محاكمات في لاهاي وتصعيد أوروبي

محاكمات في لاهاي وتصعيد أوروبي

صورة تعبيرية
الرابط المختصر:

مدار اليوم وكالات – مرسين. تقرير نور موسى

تواصل المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي محاكماتها لعناصر أمريكيين متورطين بجرائم حرب في أفغانستان وسط تهديدات أمريكية بمقاضاة المحكمة من جهة ودعم أوروبي لها من جهة أخرى.

وتجاهلت المحكمة التهديدات في بيان أصدرته اليوم التالي، ودافعت عن نفسها بوصفها “أداة تضمن المحاسبة على ارتكاب جرائم تهز الضمير الإنساني”.كما شددت في البيان على كونها “مؤسسة قضائية مستقلة وغير منحازة”. أضافت كذلك أنها “ستواصل عملها دون خوف”، مشددة على أن المبدأ الذي يقودها هو سلطة القانون، وأن ” 123 دولة تدعم المؤسسة المستقلة والموضوعية”.

وأكد تقرير سابق للمحكمة صدر في 2016 على وجود انتهاكات لحقوق الإنسان مارسها الجيش الأمريكي في معتقلات سرية في أفغانستان تديرها وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية. وشمل تحقيق المحكمة الجرائم المزعومة المرتكبة على أراضي أفغانستان منذ الأول من شهر مايو/أيار 2003، أي منذ انضمام أفغانستان إلى المحكمة الجنائية الدولية.

يأتي اعتراض الولايات المتحدة برغم إمكانية توجيه المحكمة للاتهامات إلى مواطني أي دولة كانت في حال ارتكابهم جرائم على أراضي الدول الموقعة على نظام روما. حيث هدد مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون يوم الإثنين المحكمة بفرض عقوبات عليها في حال استمرت بمحاكمة العناصر الأمريكيين واصفاً المحكمة ب”غير الشرعية”.

وهدد بولتون المحكمة باجراءات تتضمن تقويض سلطاتها، ومنع قضاتها من دخول الأراضي الأمريكية، و ملاحقتهم في النظام القضائي الأمريكي،  وفرض عقوبات على مموليها، واضاف أن الولايات المتحدة لن تتعاون مع المحكمة الجنائية الدولية ولن تقدم لها المساعدة وعبر “سنترك المحكمة الجنائية الدولية تموت من تلقاء نفسها.”

بينما أكد الاتحاد الأوروبي، اليوم الثلاثاء، دعمه للمحكمة الجنائية الدولية، والتزامه بالحفاظ على استقلاليتها، وفعاليتها من خلال تصريحات لمتحدث باسم الاتحاد الأوروبي …. بأن ضحايا الجرائم الدولية، يستحقون العدالة أينما كانوا، ويجب تقديم مرتكبي هذه الجرائم، إلى المحاكمة ومحاسبتهم، في أي بقعة وجدوا.

وأضاف المتحدث إن “الاتحاد الأوروبي مستمر في دعم دور القانون، والجهود لتحقيق العدالة ضد أبشع الجرائم، ومستمر في تمكين المحكمة الجنائية الدولية، من القيام بدورها”.

والغريب ترافق هذه الجلبة مع صمت دولي مستمر حيال تهديدات الولايات المتحدة للمحكمة الجنائية الدولية، المؤسسة القضائية التي تهدف لتحقيق العدالة والتزام الحياد.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...