الرئيسية / آخر الأخبار / واشنطن تحاصر النفوذ الإيراني وتضغط على موسكو بقواعد جديدة

واشنطن تحاصر النفوذ الإيراني وتضغط على موسكو بقواعد جديدة

ارشيف
الرابط المختصر:

وكالات – مدار اليوم

تواصل الولايات المتحدة الأمريكية ترسيخ مناطق نفوذها شرق الفرات بهدوء، رغم التصريحات الروسية المتكررة بضرورة انسحابها منها، حيث تسعى واشنطن لمحاصرة النفوذ الإيراني، والضغط على موسكو لإخراج طهران من سوريا وذلك ببناء قواعد جديدة في المنطقة.

وقالت وكالة “الأناضول” التركية للأنباء، أمس الجمعة، إن، القوات الامريكية، تعمل على إنشاء مراكز عملياتية وقواعد في مناطق شمال سوريا.

ووفقا للوكالة، يتم إنشاء قاعدة أمريكية في الجنوب الشرقي لمحافظة دير الزور حيث يوجد حقل نفطي، يبعد عن شرق نهر الفرات 10 كيلومترات، وتسمح هذه القاعدة لواشنطن بالسيطرة على الطريق الرابط بين حقول التنك والعمر.

وأضافت أن الولايات المتحدة توسع القاعدة في منطقة مطار سيرين الذي تسيطر عليه “وحدات حماية الشعب” الكردية في عين العرب، في شمال غرب الرقة.

وتستخدم هذه القاعدة من قبل الجيش الأمريكي كمطار، مشيرة إلى أن ونشرت الولايات المتحدة رادارا مضاد للطائرات والعديد من الأنظمة الإلكترونية في مخازن القمح في سيرين.

وكان ذكرت مصادر إعلامية محلية، أن التحالف الدولي بدأ منذ أيام بتشييد قاعدة دائمة له في بلدة هيمو على مداخل مدينة القامشلي الغربية، وقاعدة أخرى في بلدة جمعاية على المدخل الشرقي.

وأشارت إلى أن ذلك يأتي في إطار إعلان إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن بقاء القوات الأمريكية في سوريا، حتى إنهاء تواجد “داعش”، وإخراج إيران من سوريا.

وأكدت مصادر دبلوماسية غربية مؤخرا، أن إدارة الرئيس دونالد ترمب حسمت قرارها، وقررت الإبقاء على جنودها شمال شرقي سوريا، و«ورقتي» تمويل إعمار سوريا وإعادة اللاجئين، للضغط على روسيا لإخراج إيران.

ويعتقد خبراء أميركيون أن منطقة شرق الفرات تملك جميع العوامل كي تمثل ورقة ضغط رئيسية في تفاوض واشنطن مع دمشق وموسكو، ذلك أنها تضم 90 في المائة من النفط السوري، إضافة  إلى الغاز وأكبر 3 سدود على نهر الفرات.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

ظريف: لن نسمح لواشنطن بالتأثير على علاقاتنا مع بغداد

وكالات – مدار اليوم أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، اليوم ...