الرئيسية / أخبار / هل غيرت “النصرة” سياستها بالتعامل مع الاعلام؟

هل غيرت “النصرة” سياستها بالتعامل مع الاعلام؟

مظاهرة في مدينة ادلب 7 ايلول الجاري
الرابط المختصر:
ادلب _ مدار اليوم
سمحت “جبهة تحرير الشام” (النصرة سابقاً) بدخول وسائل إعلام عربية وعالمية إلى محافظة إدلب، شمالي سوريا، لنقل وقائع المظاهرات الشعبية التي خرجت، يوم الجمعة الفائت، في ظل موجة التهديدات بشن عملية عسكرية على المنطقة.
وذكرت وسائل اعلام معارضة، مساء الخميس، أن كلاً من مراسلي شبكة “سي إن إن” الأميركية” وهيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” و”الجزيرة الانجليزية” وشبكة “سكاي إنجلش” دخلت إدلب، لمواكبة الأحداث الإنسانية في المنطقة، برعاية “حكومة الإنقاذ” التابعة لـ”هيئة تحرير الشام”.

وأتى سماح  “النصرة” بالمظاهرات، رغم أن عناصرها وقفوا بوجه كل مظاهر الثورة المدنية خلال السنوات الماضية في إدلب بالتحديد، حيث أطلقوا النار، مثلاً، على تظاهرة في مدينة معرة النعمان عام 2016، كما قام عناصرها بتمزيق علم الثورة السورية مع اعتقال بعض الناشطين.

وزعم مدير المكتب الإعلامي في حكومة الإنقاذ، إبراهيم رضوان، أن “الهدف من توجيه الدعوات للإعلام الخارجي للدخول وتغطية الأحداث الجارية، هو نقل الصورة الحقيقية لما يجري على الأرض بعيداً من فبركات وأكاذيب النظام وإعلام روسيا الحليفة”.

ورغم ذلك، يستبعد مراقبون، أن تنجح محاولات “النصرة”، بتسويق نفسها، كحالة ثورية، معتبرين أن محاولاتها الأخيرة،  تأتي في سياق حاجتها للإعلام الغربي من أجل تلميع صورتها، وغسل وجهها من دمغة “تنظيم القاعدة”، وتصويرها كحركة تؤازر المدنيين.

وكثيرا ماتكررت حالات منع “النصرة” لوسائل الاعلام من ممارسة مهامها في نقل الحقيقة وإدانة انتهاكاتها، حيث لاحقتهم في مناطق سيطرتها وقتلت بعضهم واعتقلت كثيرين.

ويظهر ان “النصرة”، التي قوضت في السابق التحركات الشعبية، ومنعت وسائل الاعلام الغربية من الدخول الى معاقلها، دفعتها المصلحة الآن لتغيير  سياستها.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...