الرئيسية / آخر الأخبار / هل بإمكان واشنطن مساومة موسكو على صفقة في سوريا؟

هل بإمكان واشنطن مساومة موسكو على صفقة في سوريا؟

الرابط المختصر:

اسطنبول – مدار اليوم

قال معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى إن بإمكان الولايات المتحدة، مساومة روسيا على صفقة في سوريا، يكون عنوانها طرد إيران.

وأوضح الزميل في المعهد، والمساعد السابق للرئيس باراك أوباما، وليام ديفيدسون، بأن روسيا بإمكانها تحقيق ذلك في سوريا، لكنها تطلب مقابلا، وهو مغادرة القوات الأمريكية الأراضي السورية، وإسقاط العقوبات عن إيران.

وكتب: “يواصل الإيرانيون ترسيخ ميليشياتهم في المناطق التي يستعيدها النظام، مغيّرين بذلك التوازن الطائفي على الأرض. وإذا لم يوضع حد لذلك، سيواصل المحور الإيراني-الروسي- تعزيز سلطته في جميع أنحاء المنطقة”.

واعتبر بان موقف موسكو، يتأرجح في القول بأنه من غير الواقعي مغادرة الإيرانيين والمليشيات، مشيرا إلى أن الروس لا يفعلون شيئا دون ثمن، وإن الولايات المتحدة عليها أن تفكر في ذلك إذا أرادت حماية مصالحها في الشرق الأوسط.

كان مسؤولون رفيعي المستوى في وزارة الخارجية الأميركية أعلنوا مؤخرا، عن أنّ إدارة ترامب، أعادت تحديد أهدافها لتشمل خروج إيران ومليشياتها من سوريا.

وأشار إلى أن المسؤولين، لصحيفة “الواشنطن بوست”، أنّ أساس دوافع تغيير السياسة الأميركية، ينبع من تنامي الشكوك حول ما إذا كانت روسيا، قادرة وراغبة بالمساعدة على طرد إيران من سوريا.

في السياق، رأى الكاتب والمعارض السوري ميشيل كيلو، أن العام المقبل سيشهد مرحلة جديدة لسوريا في البحث عن حل سياسي فشلت روسيا في توفيره حتى الآن.

وأوضح كيلو في مقابلة صحفية، أن أمريكا هي الطرف الذي حرك كل الأطراف بسوريا، وستنصاع موسكو لقبول الحصة التي تحددها لها واشنطن في النهاية.

وتحول الوجود الايراني إلى محور للتجاذبات الاقليمية والدولية بشأن سوريا، بمايعتبره مراقبون، أن واشنطن تركز على انهاء وجود طهران بالاراضي السورية بالمقام الاولى خدمة لمصالح اسرائيل الأمنية.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...