الرئيسية / آخر الأخبار / ألمانيا تفتح أبوابها لهجرة الكفاءات

ألمانيا تفتح أبوابها لهجرة الكفاءات

الرابط المختصر:

وكالات – مدار اليوم

تنوي ألمانيا فتح أبوابها لذوي الخبرات المهنية من جميع أنحاء العالم، وذلك بعد موافقة الائتلاف الحاكم في برلين على اتفاق تظهر فيه أبرز ملامح مشروع قانون الهجرة الجديد الذي تعكف على تجهيزه قريبا.

وسيصبح من الممكن مستقبلا لجميع الأشخاص المؤهلين من دول خارج الاتحاد الأوروبي العمل في ألمانيا، بناء على مشروع القانون الجديد، الذي لقي ترحيبا من قطاعات اقتصادية مهمة، ولم يسلم من انتقادات الأحزاب المعارضة.

وقال ياسر الشنتف ريادي الأعمال والاستشاري الألماني من أصل فلسطيني ومدير شركة “فينكس بيرد” لإدارة التنوع، إن القانون لم يصدر بعد، لأنه يجب أن يعرض على البرلمان الألماني قبل أن يحال لرئيس الجمهورية، متوقعا أن يصبح جاهزا مع نهاية العام الحالي.

ولفت الشنتف إلى أن هناك نقصا في العديد من المهن لدى ألمانيا، أهمها تكنولوجيا المعلومات والهندسة والتمريض والرعاية الصحية، والحرف المهنية بأنواعها، كما أن هناك حوالي 55 ألف وظيفة شاغرة حاليا في قطاع التكنولوجيا وحده

وحول التقدم للوظائف الشاغرة في الجمهورية الألمانية، أوضح الريادي والاستشاري بأن هناك طريقتين: الأولى من خلال الحصول على عقد عمل بشركة، فيما الثانية تكون من خلال التقدم لفيزا بحث عن عمل تمنح لمدة ستة أشهر، ضمن شروط لتمكنه من زيارة ألمانيا والبحث عن عمل

وحول الرواتب وظروف المعيشة للراغبين بالقدوم مستقبلا لا سيما من الدول العربية، أشار الشنتف إلى أن الحد الأدنى للأجور حوالي 1500 يورو شهريا، مع الأخذ بالاعتبار بأن هناك ضرائب مرتفعة نسبيا

أما بخصوص الشروط المطروحة للوظائف التي ستكون مفتوحة للأيدي العاملة من ذوي الخبرات، فأكد بأن أهم مقوم للنجاح هو اللغة الألمانية إلى جانب الخبرة والمهارة، لافتا إلى أن بعض المهن لا يشترط فيها اللغة.

ورحبت منظمات أصحاب العمل بالاتفاقية الحكومية كخطوة أولى نحو قانون أفضل وأقل بيروقراطية، مؤكدة بأن احتياجات الاقتصاد المحلي يمكن تغطيتها من قبل متخصصين من الخارج، رغم تخوف أرباب العمل من بعض العقبات بالنسبة للاعتراف بالمؤهلات المهنية الأجنبية.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

احتجاجات “السترات” الصفراء تصل موسكو والشرطة تعتقل 12 متظاهراً

وكالات – مدار اليوم اعتقلت الشرطة الروسية سبعة أشخاص كانوا يتظاهرون، اليوم ...