الرئيسية / آخر الأخبار / إنجاز المرحلة الأولى من إتفاق إدلب

إنجاز المرحلة الأولى من إتفاق إدلب

الرابط المختصر:

ادلب – مدار اليوم

أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن “غالبية المنطقة العازلة، باتت خالية من السلاح الثقيل، نتيجة سحب قسم منه من قبل فصائل المعارضة المعتدلة، والفصائل الجهادية، وإخفاء القسم الآخر”.

وأشار المرصد إلى “أن الفصائل أخفت السلاح الثقيل في جبال اللاذقية الشمالية عبر حفر خنادق مغطاة من الأعلى لإخفاء السلاح بعيداً عن أعين الراصدين، وإخفاء السلاح الثقيل في المنطقة”.

وقال مصدر من “الجبهة الوطنية للتحرير”، وهي أكبر تكتل مسلح للمعارضة في إدلب، إن “الفصائل التابعة للجبهة استكملت سحب الدبابات والمدافع والرشاشات الثقيلة من خطوط المواجهة مع قوات النظام في إدلب وحدود حماة واللاذقية وحلب”.

وأضاف للعربي الجديد أن “هذه الخطوة جاءت بعد تقديم ضمانات من الجانب التركي بعدم إخلال روسيا بالاتفاق، وحق المعارضة بالرد في حال حصول أي خرق من الجانب الآخر”.

ولفت  إلى أن “المنطقة العازلة المحيطة بمحافظة إدلب معقل المعارضة البارز، سيدخلها الجنود الأتراك بسلاحهم الثقيل وعتادهم العسكري الكامل، للتصدّي لأي هجوم من جانب قوات نظام الأسد ومليشيات محلية وطائفية مدعومة من إيران تساندها”.

ولا يزال موقف “هيئة تحرير الشام” ملتبساً من اتفاق سوتشي، فهي لم تعلن رفضاً أو ترحيباً به بشكل رسمي، ولكنها اضطرت إلى التعاون مع الجانب التركي، كي تتفادى ضربة عسكرية تزيحها من مشهد الصراع على سورياا.

من جانبه، أوضح المحلل العسكري أحمد رحال، أن “الفصائل المتشددة سحبت سلاحها الثقيل من المنطقة منزوعة السلاح، ولكن لم يتم سحب المسلحين بعد”، مضيفاً أنه “ليس أمام التنظيمات المتطرفة إلا حلّ نفسها ونقل مسلحيها الأجانب خارج سوريا بجهد دولي”.

وأعرب عن اعتقاده بأن “الفصائل التابعة للمعارضة السورية ليس أمامها إلا الانخراط في عملية عسكرية ضد هذه التنظيمات في حال قرر الجانب التركي ذلك”.

وكان الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان، والروسي فلاديمير بوتين، اتفقا في سوتشي في 17 من أيلول الماضي، على إقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين مناطق النظام والمعارضة في إدلب.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

ظاهرة التشيّع في ديرالزور عُقب سيطرة الميليشيات الإيرانية

ديرالزور – مدار اليوم 22/10/2018 تسعى إيران إلى نشر التشيّع عبر فتح ...