الرئيسية / آخر الأخبار / “مخيم الركبان” وضع انساني سيء وال”يونيسيف” تُحذّر

“مخيم الركبان” وضع انساني سيء وال”يونيسيف” تُحذّر

الرابط المختصر:

مخيم الركبان – مدار اليوم

11/10/2018

بدأ نازحوا مخيم الركبان اعتصاماً مفتوحاً للمطالبة بدخول المساعدات الإنسانية لهم وفك الحصار المطبق عليهم من قبل قوات الأسد، فيما حذرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة ال”اليونيسيف” من تدهور أوضاع العالقين في المخيم.

أطلق نازحوا مخيم الركبان على الحدود السورية الأردنية والذي يقطنه أكثر من 65 ألف نازح، العديد من نداءات الاستغاثة للجهات الدولية لفتح المعابر وفك الحصار عن المخيم، إلا أن أحداً لم يستجب لمطالبهم خاصة ما يتعلق بالجانب الصحي.

ويعاني قاطنوا المخيم من نقص كبير في وسائل التدفئة لا سيما وأنهم على أبواب فصل الشتاء، بالإضافة الى حاجتهم الى تجهيز الخيام وإعادة تأهيلها لمقاومة برد الشتاء والأمطار خلال الأشهر القادمة.

وتمنع قوات الأسد منذ أسبوعين إدخال الخضار والمواد الغذائية للنازحين في المخيم، ما تسبب بوفاة طفلين وسيدة نتيجة قلة الطعام وانعدام الرعاية الصحية، فيما حذرت إدارة المخيم من مخاطر نفاد المواد الغذائية والمؤن.

ونقلت اليونيسيف في بيان لها أمس عن المدير الإقليمي للمنظمة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خيرت كابالاري قوله “مرة أخرى، تعود اليونيسيف لتناشد جميع أطراف النزاع في سوريا وأولئك الذين لهم نفوذ عليهم، لتسهيل وصول الخدمات الأساسية والسماح بها بما فيها الصحية إلى الأطفال والعائلات. إنها كرامة الإنسان في حدها الأدنى”.

وأكد أنه “حان الوقت لوضع حد نهائي للحرب على الأطفال، والتاريخ سيحاكمنا، وسيستمر إزهاق أرواح الأطفال، الذي يمكن تجنبه في حالات كثيرة، في مطاردة ضمائرنا”.

وتشهد مخيّمات النازحين السوريين في كل عام خلال فصل الشتاء عشرات حالات غرق الخيام، خلال الأمطار الغزيرة كما يعاني اللاجئين في المخيّمات العشوائية غير المجهزة من أوضاع إنسانيّة صعبة خلال الشتاء نتيجة عدم تجهيز المخيّمات بالشكل الذي يقاوم أجواء هذا الفصل.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

التحالف يعترف بإرتكابه لمجزرة المسجد بريف دير الزور

وكالات – مدار اليوم اعترف التحالف الدولي محاربة تنظيم “داعش”، باستهدافه مسجدًا ...