الرئيسية / آخر الأخبار / أنقرة في مهمة “صعبة” لسحب “الجهاديين” لخارج المنطقة العازلة

أنقرة في مهمة “صعبة” لسحب “الجهاديين” لخارج المنطقة العازلة

الرابط المختصر:

وكالات – مدار اليوم

سلّطت صحيفة تركية الضوء على المرحلة المقبلة التي تنتظر تركيا في اتفاق ادلب.

واعتبرت صحيفة “حرييت” ان تركيا تنتظر مواجهة جديدة لمهمة “أكثر صعوبة” في إدلب، وهي إقناع مقاتلين تابعين لفصائل “جهادية” للانسحاب من المنطقة.

وأضافت الصحيفة أنه على الرغم من التنفيذ السريع نسبيًا للمهمة الأولى، إلا أن الحكومة التركية بمواجهة مهمة “شاقة”.

وذكرت أن المنطقة يجب أن تكون فارغة من كل المقاتلين “الجهاديين” بما في ذلك مقاتلو “هيئة تحرير الشام”، والتي تعتبر القوة المهيمنة “بقيادة مقاتلي القاعدة السابقين”، بحسب تعبير الصحيفة.

الى ذلك، قال رئيس “الهيئة العليا للمفاوضات”، نصر الحريري، إن الفصائل العسكرية انتهت من تطبيق البند الثاني من اتفاق محافظة إدلب، والموقع بين روسيا وتركيا.

وأضاف الحريري عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” اليوم الجمعة، بأن سحب السلاح الثقيل يمثل انتهاء تطبيق البند الثاني في الاتفاق الروسي- التركي حول المحافظة، والذي تم بتعاون وثيق بين فصائل الجيش الحر والجانب التركي.

وأشار إلى أن سحب السلاح يجب استمراره من أجل ضمان تطبيق الاتفاق بما يمنع أي عمل عسكري في المنطقة

وأعلنت “الجبهة الوطنية للتحرير”، في الأيام الماضية، الانتهاء من سحب السلاح الثقيل من المنطقة منزوعة السلاح، مشيرةً إلى أن نقاط الرباط لاتزال ثابتة على الجبهات الفاصلة مع النظام السوري.

وأشار الناطق باسم “الجبهة الوطنية”، ناجي المصطفى،  إلى أن عملية سحب السلاح الثقيل تم استكمالها، إذ تم إرجاعه إلى المقرات الخلفية، وأعيد انتشاره في المقرات التابعة لنا.

وأضاف المصطفى أن القوات التركية عززت في الأيام الماضية قواتها في إدلب، وأدخلت عتادًا ومصفحات إلى نقاط المراقبة المنتشرة ضمن المنطقة المتفق عليها.

ويأتي هذا، فيما أعلنت روسيا، أول أمس الأربعاء، عن أن الاتفاق حول مدينة إدلب يجري تطبيقه بشكل فعال من قبل تركيا.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

التحالف يعترف بإرتكابه لمجزرة المسجد بريف دير الزور

وكالات – مدار اليوم اعترف التحالف الدولي محاربة تنظيم “داعش”، باستهدافه مسجدًا ...