الرئيسية / آخر الأخبار / دوافع اشتراط الأردن “الموافقة الأمنية” على السوريين بعد فتح نصيب

دوافع اشتراط الأردن “الموافقة الأمنية” على السوريين بعد فتح نصيب

الرابط المختصر:

اسطنبول – مدار اليوم

أعلنت الأردن وحكومة الأسد، عن فتح معبر نصيب الحدودي بينهما رسميًا اليوم الاثنين، بعد ثلاث سنوات على إغلاقه بسبب الأحداث العسكرية، وسط تساؤلات عن دوافع اشتراط عمان “الموافقة الأمنية” على السوريين بعد فتحه.

ونص اتفاق المعبر على السماح للمدنيين السوريين الدخول إلى الأردن بعد الحصول على موافقة أمنية مسبقة، الأمر الذي يشير إلى التنسيق الأمني بين البلدين، في حين يجب على المدنيين الراغبين بالسفر ترانزيت عبر المملكة إلى دول ثالثة، الحصول على إقامة أو تأشيرة للدولة المسافر إليها أو القادم منها.

الكاتب الصحفي الأردني، ماهر أبو طير اعتبر أن السبب في اشتراط الموافقة الأمنية بالنسبة للسوريين، يعود الى عدة امورها، ابرزها مخاوف الاردن، من خروج اعداد اضافية اليها، من اجل الهجرة او اللجوء او الانضمام الى اقاربهمن ناهيك عن ما يمكن اعتباره المحاذير الامنية، بشأن طبيعة القادمين برا، في ظل تحول سوريا، الى ساحة مفتوحة لجهات عديدة، تدير الصراع او تشارك به.

وبحسب أبو طير، فأن المؤكد هنا ان العين الرسمية، تقرأ بعناية مستويات السفر ،برا، الى سوريا، من ناحية السوريين المقيمين في الاردن، والواضح وفقا للارقام الاولية، أنها لا تمثل حالة عودة عكسية الى بلدهم.

من جانبه، اعتبر الكاتب الصحفي منير الربيع، أن فتح المعابر لا يتعلق بحسابات الدول العربية ومصالحها فحسب. الأكيد أن خطوة فتح المعبر لا تتعلق بحسابات لبنان وسوريا والأردن فحسب. المسار السياسي واضح، فمن يقرر هذا المسار هو الحسابات الإسرائيلية في الدرجة الأولى، وليس الحسابات العربية.

وأضاف: “لا شك في أن هناك ما يرتبط بالجوانب الاقتصادية الأردنية والسورية وانعكاسها على الدول الأخرى، لكن ذلك نتيجة اتضاح صورة الاتفاق بشأن الجنوب السوري، إذ إن معبر نصيب لم يفتح إلا بعدما وافق الإسرائيليون على ذلك، كما أرادوا فتح معبر القنيطرة مع الجولان”.

وكانت قوات الأسد سيطرت بدعم روسي على معبر نصيب، في 6 من تموز الماضي، خلال الحملة العسكرية التي شنتها على مناطق سيطرة المعارضة في محافظة درعا جنوبي سوريا.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

غارة للتحالف تودي بحياة امرأة داعشية هولندية بريف ديرالزور

ديرالزور – مدار اليوم 14/11/2018 استهدف طيران التحالف الدولي مدينة هجين شرقي ...