الرئيسية / آخر الأخبار / واشنطن تعتبر إتفاق إدلب جمّد الحرب وتركيا تلمح لتحرك بمنبج

واشنطن تعتبر إتفاق إدلب جمّد الحرب وتركيا تلمح لتحرك بمنبج

الرابط المختصر:

وكالات – مدار اليوم

اعتبرت واشنطن، أن تطبيق الاتفاق الروسي – التركي بشأن إدلب «جمّد» الحرب في سوريا، في وقت أبلغ تفيه أنقرة واشنطن بأنها إذا تخلفت عن إخراج المسلحين الأكراد من منبج فستخرجهم هي بطريقتها.

وقال جيفري للصحافيين المرافقين له في أنقرة، إحدى محطات جولة خارجية يقوم بها، تعليقاً على بدء تطبيق اتفاق إدلب: «إنه خطوة هامة، لأن ما تم القيام به جمّد النزاع ليس هناك فحسب ولكن تم تجميده بشكل أساسي في كل مكان آخر».

وتابع: «نتداول مع الأتراك كيف بإمكاننا راهناً أن ننتقل مرة أخرى (..) لإعادة إحياء العملية السياسية مع وجود وقف إطلاق نار، بحكم الأمر الواقع أو مؤقت على الأقل، في جميع أنحاء البلاد» باستثناء معارك في مناطق محدودة غالبيتها تحت سيطرة تنظيم “داعش”.

وينص الاتفاق التركي – الروسي على إقامة منطقة منزوعة السلاح في إدلب وبعض المناطق الواقعة في محيطها. وأُنجز سحب السلاح الثقيل من المنطقة قبل أسبوع، بينما كان يتوجب على الفصائل الجهادية إخلاؤها في مهلة أقصاها الاثنين الماضي.

إلى ذلك، أبلغ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو بأن بلاده يمكنها أن تقضي على وجود مسلحي «وحدات حماية الشعب» الكردية في مدينة منبج بشمال سوريا إذا لم تقم واشنطن بإخراجهم منها.

وعشية الزيارة الخاطفة التي قام بها بومبيو لأنقرة أمس والتقى خلالها إردوغان وجاويش أوغلو، لفت أردوغان إلى أن أنقرة أعطت مهلة للولايات المتحدة 90 يوماً لحل موضوع منبج الواقعة في ريف حلب الشرقي، وإخراج «وحدات حماية الشعب» الكردية منها، لافتاً إلى أن بلاده ستتدخل إذا مرت هذه المدة دون إنجاز.

وكان مقررا، وفق جدول زمني، تنفيذ خريطة الطريق في منبج، التي تم التوصل إليها خلال اجتماع وزيري خارجية الولايات المتحدة وتركيا في واشنطن في 4(حزيران الماضي، على مراحل خلال 90 يوميا، تبدأ بسحب عناصر «الوحدات» الكردية، ويليه تولي عناصر من الجيش ومخابرات البلدين مهمة مراقبة المدينة والإشراف على الأمن والاستقرار فيها لحين تشكيل إدارة محلية من سكانها.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

غارة للتحالف تودي بحياة امرأة داعشية هولندية بريف ديرالزور

ديرالزور – مدار اليوم 14/11/2018 استهدف طيران التحالف الدولي مدينة هجين شرقي ...