الرئيسية / آخر الأخبار / صفقات بوتين لبيع السلاح الروسي: استثمار للتدخل في سوريا

صفقات بوتين لبيع السلاح الروسي: استثمار للتدخل في سوريا

الرابط المختصر:

وكالات – مدار اليوم

لاتكاد لا تخلو جولات الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أو زيارات نظرائه له، من الحديث عن الأسلحة الروسية، وقدرتها، على اختلاف أنواعها، بالفتك بقوات العدو والتصدي له، حيث برز ذلك جليا بعد تدخل موسكو العسكري في سعام 2015.

وعرض بوتين على نظيره المصري، عبد الفتاح السيسي، “فخر النصاعة العسكرية الروسية”، وفق المصطلح الذي تداولته وسائل الإعلام الروسية، مقدمًا عرضًا للسيسي حول القدرات الصناعية العسكرية الروسية.

وأكد بوتين، خلال اجتماعه مع نظيره المصري، الأربعاء الماضي، أن تطوير التعاون العسكري بين البلدين نوقش بشكل شامل خلال المحادثات.

ووافقت الحكومة الهندية، في أيلول الماضي، عن أكبر صفقات الأسلحة الروسية معها، لتصبح الولايات المتحدة ثاني أكبر مزود أسلحة للهند، بعد تقدم روسيا إلى المركز الأول.

شكلت الصفقة الهندية مكسبًا كبيرًا لموسكو، فيما اعتبرته وكالة الأنباء الروسية “نكسة كبرى لواشنطن”، التي لمحت بفرض عقوبات على نيودلهي في حال أتمت صفقاتها مع روسيا.

الصفقة الروسية- الهندية أتمها بوتين عندما زار الهند، مطلع الشهر الحالي، ووفق وكالة “فرانس برس” فإن قيمة توقيعها بلغت قرابة خمسة مليارات دولار لبيع نظام الدفاع الجوي “S-400” روسي الصنع.

وبالعودة إلى تشرين الأول من العام الماضي، وقع الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، عقدًا لتوريد عدد من أنظمة التسليح الحديثة والتي تشمل نظام الدفاع الجوي “اس400″، وفقموقع “العربية نت”.

الصفقة الروسية- السعودية اعتبرتها وسائل الإعلام الروسية بالصفقة من العيار “الثقيل”، فيما أسماها خبراء روس بالصفقة “الأخطر”.

وبلغت قيمة الاتفاق الأولي في مجال التعاون العسكري التقني بين الطرفين بقيمة 3.5 مليار دولار، وفق ما نقلت وكالة “تاس” عن رئيس مؤسسة روستيخ الروسية الحكومية، سيرغي تيميزوف.

صفقات موسكو التي تخص السلاح، تدفع للسؤال عن كيفية ارتفاع مبيعاتها من السلاح، فنذ اليوم الأول لتدخلها في سوريا، نهاية أيلول 2015، عمدت روسيا لاستخدام أسلحة جديدة ومتطورة لتجريب قدرتها في ساحة الحرب السورية.

وفي تصريح لرئيس لجنة مجلس الدوما لشؤون الدفاع، فلاديمير شامانوف، في 22 من شباط الماضي، قال إن روسيا أظهرت للعالم بأسره فعالية المجمع الصناعي العسكري، من خلال اختبار أكثر من 200 سلاح جديد في سوريا، ما أسهم في زيادة مبيعات روسيا من السلاح، حتى من قبل بلدان ليست حليفة.

ومع نهاية عام 2016 بلغت الطلبيات الدفاعية الروسية للسنوات القادمة 52 مليار دولار أمريكي، بالوقت الذي بلغت فيه الطلبيات لعام 2016 حوالي 15 مليار دولار، وفق ما نقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية عن مدير الهيئة الفيدرالية الروسية للتعاون العسكري التقني، ألكسندر فومين.

واستخدمت روسيا أسلحة لأول مرة في سوريا بنية تجريبها، وجاء في المرتبة الأولى من الأسلحة التي أرادت روسيا اختبار قدرتها القتالية في ميدان قتال حقيقي، المقاتلة متعددة المهام “Su-35″، والتي دخلت الخدمة الفعلية في القوات الفضائية الروسية في 2015.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

غارة للتحالف تودي بحياة امرأة داعشية هولندية بريف ديرالزور

ديرالزور – مدار اليوم 14/11/2018 استهدف طيران التحالف الدولي مدينة هجين شرقي ...