الرئيسية / آخر الأخبار / مفاوضات روسية غربية لاختيار مرشح لخلافة ديمستورا

مفاوضات روسية غربية لاختيار مرشح لخلافة ديمستورا

الرابط المختصر:

وكالات – مدار اليوم

تجري مفاوضات روسية – غربية لاختيار واحد من 4 مرشحين لخلافة المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا الذي سيترك منصبه في نهاية الشهر المقبل.

وبحسب المعلومات، هناك 4 مرشحين: الأول نيكولاي ملادينوف ممثل الأمم المتحدة لعملية السلام الفلسطينية – الإسرائيلية منذ بداية 2015 الذي كان وزيراً لخارجية بلغاريا. ويبدو أن الجانب الروسي اعترض عليه معتبراً إياه «قريباً من أميركا وليس محايداً». كما أن دمشق أبلغت موسكو بتحفظات عليه بسبب «مواقف سياسية كان أدلى بها ضدها عندما كان وزيراً لخارجية بلاده».

الثاني مبعوث الأمم المتحدة في العراق يان كوبيش الذي كان وزيراً لخارجية سلوفاكيا. تردد أن واشنطن تحفظت عليه لـ«قربه من موقف روسيا»، إضافة إلى اعتقادها أن وجوده «ضروري حالياً في بغداد التي تشهد تشكيل حكومة وعملية سياسية بعد إجراء الانتخابات».

الثالث وزير الدولة وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة. دفعت موسكو  كي يتسلم خلافة دي ميستورا. لكن دولاً غربية اعترضت على ذلك. وأسند معترضون على مواقف سابقة «تنفي عنه صفة الوسيط»، مشيرين إلى قوله في كانون الأول 2016 على هامش مؤتمر السلم والأمن في أفريقيا: «ماذا حصل في حلب؟ الدولة (السورية) استطاعت أن تسترجع سيادتها وسيطرتها على المدينة، وهؤلاء الناس كانوا يحلمون بأن الإرهاب سينصر في حلب وفي أماكن أخرى».

الرابع غير بيدروسون مندوب النرويج السابق لدى الأمم المتحدة بين 2012 و2017 وممثل الأمم المتحدة في لبنان بين 2005 و2008. وبسبب التحفظات المتبادلة بين روسيا ودول غربية، قدمت أوساط غوتيريش اسم بيدروسون حلاً وسطاً، وإن كان بعض المصادر الروسية أشار إلى أنه «يمثل دولة عضواً في حلف شمال الأطلسي (ناتو)».

وبالتوازي مع المشاورات الدولية حول اسم المبعوث الدولي الجديد، تم تعيين الدبلوماسي المصري السابق علاء عبد العزيز مديراً لمكتب دي ميستورا في دمشق، علماً أن عبد العزيز كان قائماً بأعمال السفارة المصرية في العاصمة السورية. كما أن ممثل الأمم المتحدة في دمشق علي الزعتري بصدد ترك منصبه مع احتمال أن يعود سفيراً للأردن لدى سوريا بعدما تتفق دمشق وعمان على استئناف التمثيل الدبلوماسي، خصوصاً بعد فتح معبر نصيب بين البلدين.

ويسعى دي ميستورا خلال الأسابيع المتبقية أن يرمي كل ثقله لإنجاز اختراق في تشكيل اللجنة الدستورية وعقد اجتماع لها قبل نهاية الشهر المقبل. ولهذا الغرض يزور دمشق الأربعاء المقبل للقاء وزير الخارجية وليد المعلم لاختبار مدى تغيير حكومة الأسد موقفها من شروط تشكيلها، إذ أنها متمسكة بأغلبية الثلثين ورئاسة اللجنة.

وكانت الدول الثلاث «الضامنة» لعملية آستانااوافقت على قائمتي حكومة الأسد والمعارضة في اللجنة الدستورية وتضم 50 مرشحاً لكل منهما. لكن الدول الثلاث لم توافق على القائمة الثالثة التي وضعها دي ميستورا من ممثلي المجتمع المدني وتضم 50 مرشحاً.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تشمل السوريين… منحة ألمانية لتدريب الصحفيين الجدد

برلين – مدار اليوم أطلقت مؤسسة “Heinz Kühn” الألمانية منحة للدعم والتطوير ...