الرئيسية / مقالات / نورجان بايسال تكتب: نهاية التعددية الثقافية في المنطقة الكردية

نورجان بايسال تكتب: نهاية التعددية الثقافية في المنطقة الكردية

الرابط المختصر:

نورجان بايسال

بعد الفوز بمعظم البلديات في جنوب شرق تركيا الذي تقطنه أغلبية كردية في الانتخابات المحلية لعام 2009، حفّز حزب المجتمع الديمقراطي الموالي للأكراد ما أطلق عليه مفهوم “الحكم متعدد اللغات ومتعدد الثقافات” في المدن الكردية.

تم افتتاح كنيسة القديس كيراكوس الرسولية، وهي أكبر كنيسة أرمنية في الشرق الأوسط، عام 2011 بعد إجراء تجديدات كبيرة بتمويل من بلدية ديار بكر والجالية الأرمنية. جاء مئات الأرمن من الولايات المتحدة وأوروبا وأماكن أخرى لحضور الافتتاح. قال رئيس بلدية ديار بكر، عثمان بايدمير، للأرمن في مراسم الافتتاح “أنا لست مضيفكم اليوم. هنا بيتكم. مرحباً بكم في بيتكم. الحمد لله أننا معاً مرة أخرى بعد قرن من الزمان. الحمد لله أن أصوات الآذان وأجراس الكنيسة مرة أخرى. بعد رحيلكم أصبحنا فقراء، فقدنا السلام. لن نترككم مرة أخرى. لن نترك إخواننا وأخواتنا مرة أخرى”.

أعقب افتتاح الكنيسة الأرمنية مبادرات أخرى متعددة الثقافات. ففي عام 2012 بثت وسائل الإعلام بفخر نبأ افتتاح دورات اللغة الأرمنية في ديار بكر. وبدعم من بلدية صور، استمرت الدورات لعدة سنوات باهتمام بالغ من المجتمعات المحلية الكردية والأرمنية. بعد بضع سنوات، تم تقديم التحية للسكان المحليين بإشارات الشوارع باللغة الأرمنية. ليس فقط في مدينتي ديار بكر، ولكن في العديد من المناطق الأخرى مثل إدرميت وديريك وفان، أصبح من الشائع رؤية الإشارات والأحداث الثقافية الأرمنية.

وقالت رئيسة بلدية إدرميت، سيفيل روجبين جيتين “لن نسمح بتدمير التاريخ والثقافة الأرمنية التي أرادت الدولة القضاء عليها. لقد بذلنا هذه الجهود انطلاقاً من ضرورة احترام ذاكرة الشعب الأرمني”.

في يوليو 2015، بعد انهيار عملية السلام بين الدولة وحزب العمال الكردستاني، اندلعت الاشتباكات في المدن الكردية. أعلنت الدولة حظر التجول العسكري في المدن الكردية. وقد تم تدمير ونهب كنيسة القديس كيراكوس الرسولية الأرمنية وبعض الكنائس الأخرى والعديد من الأماكن التاريخية الهامة للأكراد والأرمن والآشوريين والكلدانيين خلال حظر التجول.

بعد إعلان حالة الطوارئ في يوليو 2016، تم سجن رؤساء البلديات الأكراد وتم تعيين مدراء من الدولة ليحلوا محل رؤساء البلديات الأكراد المنتخبين. قام المدراء في البداية بإزالة الإشارات الأرمنية من مداخل البلديات الكردية واستبدلوا هذه الإشارات بالأعلام التركية.

وبعد عدة أشهر أزيلت لافتات الشوارع الأرمنية في مدن مثل إدرميت وفان وأكدامار حيث عاش الأرمن لمئات السنين. كان الأمر ذاته في مسقط رأسي ديار بكر. قام المسؤولون بإزالة اللافتات الأرمنية والآشورية واستبدلوها بأعلام تركية. وقد تم فتح دعاوى قضائية ضد رئيس بلدية صور السابق عبدالله دميرباش بسبب استخدام لافتات الشوارع الأرمنية والآشورية.

ثم بدأت القوات شبه العسكرية في الاستيلاء على الأراضي الآشورية والكلدانية. وسُجن بعض الأشخاص الذين ناضلوا من أجل الحفاظ على أراضيهم. وقد تعرضوا للتهديد ليس فقط من قبل الجماعات شبه العسكرية، ولكن أيضاً من قبل الجنود الذين أضرموا حرائق الغابات خلال العمليات العسكرية ضد حزب العمال الكردستاني. غادر الأرمن والآشوريون والكلدانيون الذين عادوا إلى قراهم وأراضيهم ومنازلهم من جديد.

تم إغلاق جميع دورات اللغة الكردية والأرمنية. تم إغلاق دور رعاية الأطفال متعددة اللغات التي فتحتها البلديات الكردية. وأغلقت وسائل الإعلام الكردية. وتمت إزالة اللوحات والإشارات وأسماء الشوارع والآثار الكردية والأرمنية والآشورية. وأغلقت أيضاً جميع المراكز الثقافية. تم حظر كل شيء مرتبط بالتعددية اللغوية والتعددية الثقافية.

عاد كل شيء إلى ثقافة واحدة ولغة واحدة وأمة واحدة وعلم واحد. في العامين الماضيين، مع تعيين الدولة للمسؤولين في بلدياتنا، فقدنا كل شيء مرة أخرى. لقد فقدنا التعددية الثقافية. لقد فقدنا الأرمن والكلدانيين والآشوريين. لقد فقدنا إخواننا وأخواتنا مرة أخرى. أصبحنا فقراء مرة أخرى.

المصدر: العرب

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

نجاح عبد الله سليمان تكتب: الحرس الثوري الإيراني وصناعة الميليشيات عبر سورية

نجاح عبد الله سليمان في كانون الأول (ديسمبر) 2016، نشرت فضائية العربية ...