وكالات – مدار اليوم

هاجم رئيس هيئة التفاوض السورية المعارضة، نصر الحريري، إيران وسياساتها، مؤكدا في الوقت نفسه أهمية دور روسيا للوصول لتسوية سياسية في سوريا.

وفي مؤتمر صحفي للحريري من العاصمة موسكو، هاجم إيران والمشروع الذي تسعى لتثبيت نفوذها من ورائه في سوريا.

وقال إنها تحاول التغلغل في سوريا في الوقت الحالي، وخاصة في الجنوب السوري، مشيرًا إلى أن مناطق النظام السوري تتوزع فيها الميليشيات الإيرانية بأعداد كبيرة.

وأضاف أن أكثر من 123 نقطة أنشأتها إيران في سوريا، والتي تعتبر المستفيد الأول والأخير منذ انطلاقة الثورة السورية.

ووصلت الهيئة العليا للمفاوضات، إلى روسيا في زيارة من المفترض أن تناقش فيها الروس الاتفاق التركي- الروسي بشأن إدلب، إضافة إلى تشكيل اللجنة الدستورية.

وكان السفير الروسي في المملكة العربية السعودية، سيرغي كوزلوف، دعا الهيئة خلال لقائه رئيسها، نصر الحريري، الخميس الماضي، إلى زيارة موسكو ولقاء وزير الخارجية، سيرغي لافروف.

وتأتي الزيارة عقب توصل تركيا إلى اتفاق مع روسيا، في 17 من أيلول الماضي، يتضمن إنشاء منطقة منزوعة السلاح بين مناطق المعارضة ومناطق سيطرة النظام في إدلب، وفي ظل مساع دولية لتشكيل اللجنة الدستورية الخاصة بتعديل الدستور السوري.

وبحسب الحريري، فإن “روسيا دولة مؤثرة وسعينا إلى قنوات فعالة مع الجانب الروسي سواء في جنيف أو في اللقاءات في أستانة”.

ولفت إلى أن هيئة التفاوض تؤمن بأن روسيا قادرة على استثمار لحظة تاريخية قادرة من خلالها أن تعيد العلاقة مع الشعب السوري وتتبنى حل سياسي ينظر إلى الشعب ولا يقف مع نظام الأسد.

وأشار إلى أنه متحمس بلقاء وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، ومتأملًا بأن يكون فعالًا ونقطة تحول في الملف السوري من أجل الوصول إلى حل يلبي طموحات الشعب السوري ويراعي الوضع الدولي بما ينسجب مع القرارات الدولية.

وتصر الهيئة على المشاركة في تشكيل اللجنة الدستورية التي دعت إليها روسيا في مؤتمر سوتشي، في حين طالب المتظاهرون بإسقاط النظام السوري قبل أي خطوة سياسية.

وتعتبر الزيارة إلى روسيا هي الثانية خلال العام الحالي، بعد زيارة الهيئة لموسكو في كانون الثاني الماضي، عقدت خلالها مباحثات مع سيرغي لافروف.