الرئيسية / آخر الأخبار / قراءة في نتائج قمة اسطنبول الرباعية

قراءة في نتائج قمة اسطنبول الرباعية

الرابط المختصر:

اسطنبول – مدار اليوم

أظهرت القمة الرباعية في إسطنبول، أمس، اختلاف الأولويات بين زعماء تركيا وروسيا وفرنسا وألمانيا حول سوريا.

وأظهر المؤتمر الصحافي للزعماء الأربعة تباين الآراء بينهم الأربعة، إذ تمسك الرئيس الرسي فلاديمير بوتين بمحاربة الإرهاب وأمل أن تنتهي تركيا من إقامة منطقة منزوعة السلاح في إدلب السورية في وقت قريب.

بينما توعد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان بقتال «الإرهابيين» شمال سوريا، في إشارة إلى المسلحين الأكراد. كما قال إن «الشعب السوري في الداخل والخارج» هو الذي سيحدد مصير بشار الأسد.

من جهتها، قالت المستشارة الألمانية، انجيلا ميركل إنه لا حل عسكرياً للقضية السورية و«في نهاية هذه العملية السياسية، يجب أن تكون هناك انتخابات حرة يشارك فيها جميع السوريين، بمن في ذلك من يقيمون في الخارج»، الأمر الذي وافق عليه  الرئيس الفرنسي، ايمانويل ماكرون وحض روسيا على «ممارسة ضغط واضح جداً على النظام السوري».

وتعليقا على القمة، رأى المحلل العسكري، العميد أحمد رحال، أنه كان متوقعا عدم خروجها باختراقات، مشيرا إلى أن تركيا وفرنسا وألمانيا، كانت أكثر الرابحين، وبوتين هو الخاسر فيها.

وأشار إلى أن الدول الثلاث شددت على رفض الحل العسكري بإدلب، كما أعادت ألمانيا وفرنسا، موقفهما بشأن ملف الإعمار وإعادة اللاجئين.

وأضاف بأن ما يؤرق السوريين، هو تعاطي موسكو مع الحل السياسي، الذي يقوم على تعويم نظام الاسد، وإشراك إيران في الحل.

وتابع: ” أردوغان تمكن من توظيف القمة، فـ(غضن الزيتون)، و(درع الفرات) دخلت بإطار الحرب على الإرهاب ونال غطاءاً أوروبياً لاستمرار وقف إطلاق النار بادلب ومحيطها”.

لعل أهم مافي القمة حصول تركيا والمانيا وفرنسا من تأكيد روسي، على أنه لاعمل عسكري ولا اتفاق مؤقت في ادلب، بل أن مصيرها سيحسم مع الحل نهائي.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

الجيش التركي يستهدف مواقع ل”قسد” شرق الفرات

شرق الفرات – مدار اليوم 18/11/2018 قصفت المدفعية التركية، اليوم، مواقع تابعة ...