الرئيسية / آخر الأخبار / تفاصيل جديدة عن قرار النظام “إلغاء الإحتياط”

تفاصيل جديدة عن قرار النظام “إلغاء الإحتياط”

الرابط المختصر:

وكالات – مدار اليوم

أكدت مصادر اعلامية صحة الأنباء المتداولة منذ أيام في مواقع التواصل الاجتماعي، عن قرار إلغاء التكليف لمئات آلاف المطلوبين للخدمة الاحتياطية في سوريا.

وقال مصادر من مديرية التجنيد العامة في دمشق، إن أوامر صادرة عن وزارة الدفاع وصلت إلى المديرية وإدارة الأمن الجنائي والمديرية العامة للهجرة والجوازات، لرفع إشارات “الفيش الأمني” عن آلاف المطلوبين للتجنيد الاحتياطي، تدريجياً، ابتداءً من الأحد 28 تشرين الأول/اكتوبر.

وأكدت المصادر لـ”المدن”، وجود انقسام كبير في الآراء داخل الإدارة السياسية لجيش الأسد، واعتراض كبار الضباط على كلام وزير دفاع النظام خلال جلسة مجلس الشعب بتاريخ 24 تشرين الأول الجاري.

وانقسم ضباط نافذون في “الأركان العامة” بين مؤيد ومعارض للمرسوم، فمنهم من يرى وجوب استمرار التعبئة من دون توقف مع تسريح المُحتفظ بهم منذ سنوات، فيما يرى البعض أن القرار ضروري جداً لعودة اللاجئين السوريين الذين غادروا هرباً من التجنيد الإجباري.

وأكدت المصادر وقوف روسيا وراء القرار المفاجئ والمرسوم، من دون مناقشته مع أعضاء الأركان و”الأمن الوطني” وحكومة النظام، ولا بحث سلبياته وايجابياته، الأمر الذي زاد من حدة التوتر داخل الأروقة العسكرية للنظام.

بدوره، أشار مصدر آخر، إلى أن القرار موجه للغرب والدول الأوروبية، للعمل على عودة اللاجئين الذين خرجوا بسبب الخدمة الاحتياطية، وسيبحث الروس ذلك معها قريباً، إضافة إلى دول الجوار؛ لبنان والأردن، لتحريك ملف عودة اللاجئين السوريين بعد اعطائهم “تطمينات” وتطبيق القرار بشكل فعلي.

كان بشار الأسد أصدر مرسومًا تشريعيًا يقضي بمنح عفو عام عن المنشقين عن جيشه والفارين من الخدمة الإلزامية والاحتياطية.

ولا يشمل المرسوم “المتوارين عن الأنظار والفارين من وجه العدالة”، إلا إذا سلموا أنفسهم خلال مدة أقصاها أربعة أشهر للفرار الداخلي، وستة أشهر للفرار الخارجي.

وشكلت الخدمة الاحتياطية هاجسًا لدى الكثير الشباب السوريين خلال السنوات الماضية، ما دفع الكثيرة، ما دفع الكثير منهم إلى مغادة البلاد هربًا من الخدمة والالتحاق بقوات الأسد.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

غارة للتحالف تودي بحياة امرأة داعشية هولندية بريف ديرالزور

ديرالزور – مدار اليوم 14/11/2018 استهدف طيران التحالف الدولي مدينة هجين شرقي ...