الرئيسية / مقالات / صالح القلاب يكتب: الآفة الطائفية!

صالح القلاب يكتب: الآفة الطائفية!

الرابط المختصر:

صالح القلاب

ما كان متصوراً على الإطلاق، في خمسينيات وستينيات وسبعينيات القرن الماضي، وصعوداً حتى انتصار ثورة فبراير الإيرانية عام 1979، أن يكون الفرز السياسي في هذه المنطقة طائفياً، كما هو الوضع في العراق، وللأسف في لبنان، وأيضاً كما هو الوضع، إذا أردنا قول الحقيقة، في اليمن، الذي كان ذات يوم غير بعيد سعيداً، وفي سورية التي تغيرت فيها الأمور وأصبح جزء منها “المفيدة”، والجزء الآخر “غير المفيدة”، وهو الجزء الذي لم تحسم أموره بعد، بانتظار أن يأخد التقسيم وضعيته النهائية.

كان العراق، بلاد الرافدين، قبل أن يصاب بكل هذه الأمراض الطائفية، عنواناً للتعايش المشترك، وعنواناً للوحدة القومية، وعنواناً لـ “الفرز” على أسس حزبية علمانية، على أساس أن هناك أحزاباً وتيارات قومية، وأن هناك أحزاباً “أممية”، مع وجود ألوان دينية حزبية غير مذهبية، وكان التقارب والتباعد على أساس هذه المحددات، وكان بالإمكان أن نرى “تركمانياً” أو “كردياً” قائداً للجيش العراقي ورئيساً للوزراء، وكان هناك من بين الأكراد والتركمان والفئات الأخرى قادة كبار في حزب البعث العربي الاشتراكي، الذي كان قادته المؤسسون ثلاثةً هم: المسيحي (الأرثوذكسي) ميشيل عفلق، والمسلم (السني) صلاح الدين البيطار، والنصيري (العلوي) زكي الأرسوزي.

ولعل ما يجب التذكير به، مجدداً، هو أن اللبناني المسيحي (البروتستانتي) فارس الخوري قد أصبح في تلك المراحل الجميلة، التي كانت واعدة بالفعل وكانت السمة الغالبة هي السمة القومية العظيمة، رئيساً للوزراء في سورية، ورئيساً للمجلس النيابي ووزيراً للأوقاف الإسلامية ومندوباً لهذه الدولة العروبية العربية في الأمم المتحدة. كل هذا، وكان هناك اثنان قد قادا الثورة ضد الاستعمار الفرنسي، الأول هو سلطان باشا الأطرش والثاني هو النصيري (العلوي) الشيخ صالح العلي.

ما كانت هذه الأورام السرطانية الطائفية معروفة ولا موجودة، قبل انتصار ثورة عام 1979 الإيرانية، وذلك مع أنّ هذه الآفة التي استهدفت دولتين عربيتين أساسيتين كانت قد بدأت تبرز عندما تشكلت لجنة خماسية من الضباط السوريين، الذين جرى “نفيهم” إلى القاهرة إبان الوحدة المصرية – السورية (الجمهورية العربية المتحدة)، ثلاثة منهم علويون هم محمد عمران وصلاح جديد وحافظ الأسد، واثنان من “الطائفة الإسماعيلية” هما عبدالكريم الجندي وأحمد المير. والحقيقة أن الاستقطاب الطائفي قد بلغ ذروته بعد ذلك، عقب حركة فبراير عام 1966، وبعد انقلاب عام 1970.

والآن، فإن هذا الذي يجري في العراق وسورية، وأيضاً في اليمن، حيث تحول المذهب الزيدي الجميل إلى هذه الحركة الحوثية المرتبطة بحراس الثورة الإيرانية، قد أحدث كل هذا التمزق، الذي باتت تعانيه هذه المنطقة، وأكبر معاناة في هذا الصدد هي تراجع الأحزاب السياسية “العلمانية” وتلاشيها، وهي أن دولة بحجم الدولة العراقية باتت تغرق في هذا المستنقع، وهذا ينطبق على قلب العروبة النابض… “القطر العربي السوري”!

المصدر: الجريدة

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

المثنى حمزة حجي يكتب: هل من مصلحتنا إسقاط النظام الإيراني؟

المثنى حمزة حجي من الأقوال الشهيرة لهنري كسينجر «العبث الاستراتيجي ستدفع الدولة ...