الرئيسية / آخر الأخبار / آراء معارضين في تعديل الدستور السوري

آراء معارضين في تعديل الدستور السوري

الرابط المختصر:

اسطنبول – مدار اليوم

كشف مجموعة من المعارضين السوريين، عن رأيهم بشأن تعديل الدستور السوري، في ضوء دعوات دولية للعمل على تشكيل لجته اعداده قبل نهاية العام الجاري.

وشرح المعارض السوري رياض نعسان آغا المواد التي تحتاج إلى تعديل وتغيير في الدستور السوري الحالي، من وجهة نظره.

وقال آغا، عبر صفحته في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، إن أغلب مواد دستور 2012 في سوريا لا يوجد خلاف عليها، وإنما هناك عشر مواد أو فقرات من مواد تحتاج للنقاش في إطار التعديل الدستوري.

وحدد آغا المواد المراد تغييرها، وهي الفقرة الخامسة من المادة 84 التي تنص على أن يكون المرشح لرئاسة الجمهورية مقيمًا في سوريا لا تقل عن عشر سنوات عند ترشحه، معتبرًا أنه يجب في التعديل الجديد استثناء ذلك لمراعاة وضع الهجرة بعد اندلاع الثورة السورية.

وطالب بتغيير المادة 88 والتي تحدد مدة الرئاسة بسبع سنوات لولايتين، مشيرًا إلى أنه يجب تخفيض المدة إلى خمس سنوات، وأن تمنع حق الترشح لمن سبق له أن تولاها لأكثر من ولايتين قبل إعلان الدستور الجديد.

وطالب بتغيير المادة 91 بأن يكون هناك تعيين نائب لرئيس الجمهورية أو أكثر، وأن يعتمد النائب من أكثرية أعضاء مجلس الشعب.

ويجب تقييد النظام الرئاسي، بحسب المعارض السوري، خلافًا للمادة 97 التي تمنح رئيس الجمهورية حق تشكيل الحكومة، لافتًا إلى أنه يجب أن يكون هناك صلاحيات واضحة لرئيس الوزراء، وأن تكون مرجعية تكليفه أو عزله ليست من رئيس البلاد وإنما من ثلثي أعضاء مجلس الشعب.

ودعا إلى إلغاء المادة 113 التي تمنح رئيس الجمهورية صلاحية التشريع خارج أوقات انعقاد مجلس الشعب، إلى جانب المادة 150 التي تمنح رئيس الجمهورية حق اقتراح تعديل الدستور قائلًا “لا يجوز أن يكون للرئيس حق اقتراح تعديل دستوري إلا بموافقة البرلمان”.

واعتقد المعارض السوري أن هناك موادًا أو فقرات أخرى ينبغي إعادة النظر فيها، لكنها ليست بذات الحساسية.

من جانبه، اعتبر الرئيس الأسبق للائتلاف الوطني المعارض، معاذ الخطيب، أن “اللجنة الدستورية هي سراب سورية الجديد”.

وطالب الخطيب عبر صفحته في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” بالعودة إلى دستور 1950 ليكون بديلًا حاليًا.

ورجّح رئيس تيار بناء الدولة السورية لؤي حسين في وقت سابق، عدم تشكيل اللجنة الدستورية.

في حين تخوف نعسان  آغا من فرض دستور جديد “يصاغ بطريقة طائفية تقسم سوريا ومناصب الدولة فيها بشكل يلغي مفهوم المواطنة، وتختفي الهوية السورية فيه”.

ويأتي ذلك في ظل سعي الدول المعنية بالملف السوري تشكيل لجنة دستورية من ممثلي المعارضة والنظام السوري لإصلاح الدستور وفقًا لقرار مجلس الأمن الدولي “2254”.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

ألمانيا تفرض حظر سفر بحق 18 سعودياً على خلفية مقتل خاشقجي

المانيا – مدار اليوم 19/11/2018 أعلنت ألمانيا، اليوم الإثنين، عن فرض إجراءات ...