الرئيسية / آخر الأخبار / جلسة مجلس الأمن: 3 أولويات للغرب في سوريا

جلسة مجلس الأمن: 3 أولويات للغرب في سوريا

الرابط المختصر:

وكالات – مدار اليوم

عقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا تناول الوضع الإنساني، والمستجدات الميدانية في سوريا.

وقال المندوب الفرنسي الدائم لدى الأمم المتحدة فرنسوا دولاتر إن هناك ثلاث أولويات تتمثل الأولى في “حماية المدنيين والعاملين في المجالين الإنساني والطبي”، مشيداً باستمرار الاتفاق الروسي – التركي في إدلب، مطالباً بحل “يضمن الهدوء على المدى الطويل”.

ودعا إلى “ضمان وصول المساعدات الإنسانية كاملة بشكل غير معرقل إلى كل الأراضي السورية”، مشيراً إلى أن “النظام السوري يواصل بلا خجل استراتيجيته (لوضع) عقبات تحول دون توصيل المعونات، في انتهاك للمبادئ الأساسية للقانون الإنساني الدولي”.

وأكد أن “إطلاق عملية سياسية مستدامة أمر ضروري لمنع خطر حصول تصعيد جديد ودورة جديدة من الرعب”، معتبراً أن “وقف النار في إدلب أدى إلى تجنب كارثة إنسانية، وهو نافذة – ﻓﺮﺻﺔ ﻹطلاق ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ذات مصداقية ﺗﺘﻔﻖ ﻣﻊ اﻟﻘﺮار 2254”.

بدورها، دعت نظيرته البريطانية كارين بيرس لـ “الوحدة في شأن تجديد قرار مجلس الأمن 2165” الخاص بغيصال المساعدات الإنسانية، معتبرة أن ذلك “سيكون إشارة قوية للغاية الى التقدم على الأرض”.

وإذ طالبت “تحريك العملية السياسية”، كررت ما قاله المندوب الفرنسي عن إعادة الإعمار لأن “هناك فرقاً بين المساعدات الإنسانية وأموال إعادة الإعمار” التي “لن تكون متاحة من الحكومات الغربية إلا في سياق عملية سياسية مستدامة وذات صدقية تعالج المخاوف الأساسية في السياسة السورية”.

أما نائب المندوب الروسي الدائم فلاديمير سافرونكوف فأكد أن “اتفاق إدلب ينفذ بنجاح”، موضحاً أن “شركاءنا الأتراك يبذلون كل ما في وسعهم لسحب الفصائل وأسلحتها من المنطقة العازلة”. غير أنه تحدث عن تقارير لتحركات مشبوهة لمسلحي النصرة والخوذ البيض وفي حوزتهم مواد سامة”، حسب زعمه.

 وأتت جلسة مجلس الأمن فيما عرقل نظام الأسد ايصال مساعدات انسانية لمخيم الركبان جنوب شرق سوريا، متهما واشطن الموجودة في قاعدة التنف القريبة بالمسؤولية عن فشل ايصالها.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

وزير خارجية بريطانيا في طهران لدفعها للإلتزام بالإتفاق النووي

وكالات – مدار اليوم وصل وزير الخارجية البريطاني، جيريمي هانت، إلى طهران ...