وأثارن المصورة بيترا لازلو انتقادات واسعة عام 2015 بعدما ظهرت وهي تركل أبا يحمل طفله بين ذراعيه خلال مطاردة للشرطة، وفق ما نقلت “سكاي نيوز”.

ولم تكتف المصورة بهذا، بل هاجمت طفلا آخر على مقربة من بلدة روسزكي الواقعة على مقربة من الحدود مع صربيا، وتمكنت عدسات الكاميرا من توثيق الفعل المشين.

وأصيب عدد كبير من طالبي اللجوء بكسور من جراء المطاردة التي قامت بها الشرطة الهنغارية لأجل ثني الآلاف عن مواصلة المسير إلى وجهات أوروبية.