الرئيسية / آخر الأخبار / تركيا وشرق الفرات: مباحثات مستمرة مع الأميركيين والإتفاق لم ينضج

تركيا وشرق الفرات: مباحثات مستمرة مع الأميركيين والإتفاق لم ينضج

ارشيف
الرابط المختصر:

اسطنبول _ مدار اليوم

بحث مسؤولون أتراك وأميركيون سبل تعزيز التنسيق في شمال سوريا والتخفيف من حدة التوتر والهجمات المتبادلة بين القوات التركية والميليشيات الكردية المدعومة من واشنطن.

وبحسب تصريحات لمصادر بوزارة الخارجية التركية، بحث مساعد وزير الخارجية التركي سادات أونال مع مستشار وزارة الخارجية الأميركية ديفيد هيل التطورات في شمال سوريا بعد البدء في تسيير دوريات عسكرية مشتركة في منبج اعتبارا من الأول من تشرين الثاني الجاري.

وفي السياق ذاته، ذكر بيان الخارجية الأميركية إن اجتماعا بين مسؤوليها وأتراك في واشنطن تناول آخر التطورات على صعيد العلاقات الثائية والقضايا الإقليمية. وأشار إلى ترحيب المسؤولين بالدوريات المشتركة، في منطقة منبج السورية.

وذكر البيان أن هيل دعا إلى وضع حدٍ للهجمات المتبادلة في شمال سوريا بين القوات التركية وتحالف “قوات سوريا الديمقراطية” التي تشكل الوحدات الكردية عمودها الفقري في شمال شرقي سوريا.

والأربعاء الماضي، قتل الجيش التركي 4 من عناصر الوحدات الكردية في قصف مدفعي على مدينة عين العرب(كوباني).

ويأتي هذا، فيما تتصاعد وتيرة الأحداث في منطقة شرق الفرات، شمال سوريا، مع دخول تركيا على خط التطورات هناك، في خطوة تبدو مبهمة إلى حدّ ما حتى الآن، باعتبارها منطقة نفوذ للأميركيين والقوى التي تقول أنقرة إنها ستحاربها، والمتمثلة في العناصر الكردية المسلحة.

واعتبر الجنرال التركي المتقاعد ننعيم بابور أوغلو، أنّ “تركيا ستنتظر الانتهاء من تنفيذ خريطة الطريق المشتركة مع الولايات المتحدة في منبج، وبعد ذلك ستُجري أعمالاً عسكرية في المناطق الواقعة شرق الفرات”.

ولفت إلى أنه “إذا تمكّنت أنقرة من التوصّل إلى اتفاق مع واشنطن بشأن انسحاب وحدات حماية الشعب من شرق الفرات، أو على الأقل نقلها إلى جنوب الرقة، فسيكون من الممكن تنفيذ خارطة طريق في عين العرب (كوباني) وتل أبيض والقامشلي، على غرار خريطة منبج”.

وفي السياق، أعرب المحلل السياسي التركي أوكتاي يلماز، عن اعتقاده بأنه “ستكون هناك عمليات عسكرية تركية في منطقة شرق الفرات على مراحل”.

وحول ما إذا كان ذلك يعني في النهاية عملية عسكرية كاملة على غرار عمليتي “درع الفرات” و”غصن الزيتون”، قال يلماز: “نعم، ولكن ليس قريباً، بل قد يأخذ الأمر بعض الوقت ليصل إلى عملية عسكرية مكتملة”.

وحول التنسيق مع الولايات المتحدة في هذا الشأن، قال يلماز إنّ “هناك مباحثات مستمرة مع الأميركيين، لكن لا يوجد اتفاق حتى اليوم”.

وتسيطر “الوحدات الكردية” على معظم منطقة شرق الفرات التي تضمّ ثروات مائية وزراعية ونفطية، بما يشمل معظم أنحاء محافظة الرقة، وجزءاً كبيراً من ريف دير الزور، شمال نهر الفرات، إلى جانب سيطرتها على معظم محافظة الحسكة.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

رياض درار: واشنطن أوقفت التهديدات التركية

شمال سوريا – مدار اليوم 16/11/2018 أكد رئيس مجلس سوريا الديمقراطية الجناح ...