الرئيسية / آخر الأخبار / أهالي مخيم الركبان يرفضون الخطة الروسية لتفكيكه وإجلائهم لمناطق النظام

أهالي مخيم الركبان يرفضون الخطة الروسية لتفكيكه وإجلائهم لمناطق النظام

الرابط المختصر:

ريف دمشق _  مدار اليوم

رفض أهالي مخيم الركبان، الخطة الروسية لتفكيكه من قاطنيه والتي أعلنت عمّان دعمها لها.

وقالت المسؤولة في حملة “مخيم الركبان- مثلث الموت” التي أطلقها نشطاء سوريون من داخل المخيم وخارجه، ياسمين المشعان، إن أهاليه رفضوا تفكيكه، أو نقلهم لمناطق سيطرة ظام الأسد.

ولفتت إلى جملة من شروط أهالي المخيم قبل الموافقة على العودة إلى مناطق سيطرة النظام، منها التوصل إلى حل سياسي شامل يضمن حياة من يرغب بالعودة، ووجود قوات فصل دولية.

وأشارت مشعان، إلى حالة من التخوف تسود أوساط المخيم جراء الأنباء التي تتحدث عن اتخاذ قرار بتفكيك المخيم وتفريغه من قاطنيه.

ومن المقرر في يوم 11 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، أن يستضيف الأردن اجتماعا روسيا أمريكيا أردنيا مع المنظمات الإنسانية الدولية لمناقشة الوضع في مخيم الركبان، وبحث تفريغه من قاطنيه.

من جانبه، شكك قائد جيش “مغاوير الثورة”، أحد أبرز فصائل الجيش الحر في التنف، المقدم مهند الطلاع، في جدية الأنباء التي تتحدث عن خطة دولية لإخلاء المخيم

وأضاف”: “لا علاقة للأردن بقرار المخيم”، وتساءل: “هل تعني موافقة عمّان، أنه سيفتح حدوده لسكانه؟”.

بدوره، كان للكاتب الصحفي الأردني، فهد الخيطان، راي آخر، كاشفاً عن أنه جرى بحث معمق حول مصير المخيم بين عمان وموسكو منذ فترة، وثمة تفاهم جوهري على اتخاذ مايلزم من الخطوات للبدء بتفكيكه تدريجيا، وإعادة النازحين فيه إلى ديارهم”.

وتابع الخيطان: “مصلحة الأردن، بعد أن رفع عن كاهله مسؤولية إغاثة المخيم، أن يعمل عن كثب مع الجانبين الروسي والسوري لإنهاء وجوده، لضمان خفض مستوى التهديد الأمني على حدودنا الشمالية”.

ويخضع مخيم الركبان لحصار خانق، منذ حزيران الماضي، بعد إغلاق المنفذ الواصل إلى الأردن بضغط روسي، وإغلاق طريق الضمير من قبل قوات الأسد، لتزيد معاناته بإغلاق منظمة “يونيسف” للنقطة الطبية، دون توضيح الأسباب.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

“قسد” تنقل 700 شاب من مخيمات الشهباء بحلب باتجاه دير الزور

الشهباء – مدار اليوم 16/11/2018 “قسد” تنقل 700 شاب من مخيمات الشهباء ...