الرئيسية / آخر الأخبار / هكذا عاش مختطفو السويداء عند “داعش”

هكذا عاش مختطفو السويداء عند “داعش”

الرابط المختصر:

السويداء _ مدار اليوم

مازالت أصداء الإفراج عن مختطفي السويداء لدى تنظيم “داعش” تتفاعل، في ظل تضارب الروايات بشأن الإفراج عنهم، سواء أكان ذلك بإتفاق أو عملية عسكرية.

وتضاربت روايات المُفرج عنهم عن إطلاق سراحهم، بعضهن قلن بوقوع اشتباك عنيف قبل تحريرهم، ومقتل مسلحين من “داعش”، وأخريات قلن إنهن سمعن صوت شخص يقول عبر مكبر الصوت: “عليكم الآمان نحن الجيش العربي السوري”، ثم هددهم “التنظيم” بقتلهم إن تحركوا من المكان.

روايات المفرج عنهم أكدت في مجملها، أن “الدواعش” كانوا يحتجزونهم في شاحنة كبيرة “تريلا”، ضمن منطقة صحراوية، عانوا فيها ظروفاً قاسية جداً. وتحدثوا أن تحريرهم كان أثناء تواجدهم في الشاحنة المذكورة، وأن الطفلين قتلا خلال العملية، عندما حاولا الهرب بعد سماع صوت إطلاق النار، أحدهما بطلق ناري والأخر بانفجار قنبلة.

وعن فترة احتجازهم قالوا إن “التنظيم” نقلهم بين أماكن متعددة، وبين مجموعات مختلفة من عناصره، وتحدثوا عن اعتداء وضرب يومي تعرض له الأطفال الذكور، لكنهم نفوا أي اعتداء على النساء، كما أشاروا الى عمليات قصف كانت تحدث في مناطق تواجدهم والكثير منها شكل خطراً على حياتهم، دون أن يعرفوا أسماء المناطق التي يتواجدون فيها.

إحدى السيدات المفرج عنهن كانت برفقة الأطفال داخل شاحنة احتجزهم فيها “التنظيم” منذ عدة أيام، عندما حاصر جيش الأسد مكان تواجدهم، مشيرة لوقوع اشتباك بين الطرفين، انتهى بتحريرهم بعد مقتل عدد من مسلحي داعش حسب قولها.

وأكدت لشبكة “السويداء24″، أن الطفلين رأفت نشأت أبو عمار و”قصي جودات أبو عمار قتلا أثناء محاولتهما الهرب من الشاحنة بعد اندلاع الاشتباكات، موضحة أن الطفل الأول أصيب بطلق ناري في ظهره، والثاني انفجرت قنبلة يدوية بجانبه، فيما أصيبت إحدى المختطفات بجروح أثناء الاشتباكات.

وتزامنت عملية الإفراج عن المعتقلين مع بدء قوات الأسد اقتحام تلول الصفا، المعقل الأخير لتنظيم “داعش” بعد استقدام تعزيزات عسكرية إلى المنطقة.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

طهران تهدد أوروبا بالإنسحاب من الإتفاق النووي

وكالات – مدار اليوم هددت طهران، اليوم الثلاثاء، بالانسحاب من الاتفاق النووي، ...