الرئيسية / آخر الأخبار / خطة واشنطن: إبقاء النظام والاعتماد عليه لإخراج إيران من سوريا

خطة واشنطن: إبقاء النظام والاعتماد عليه لإخراج إيران من سوريا

الرابط المختصر:
وكالات _ مدار اليوم
أعلن المبعوث الأمريكي إلى سوريا، جيمس جيفري، أن بلاده لا تريد تغيير نظام الأسد بل سلوكه فقط، بما يُمكن من الاعتماد عليه لإخراج إيران منها.
وقال جيفري في مؤتمر صحافي في مقر وزارة الخارجية الأميركية في العاصمة واشنطن، إن النظام السوري سيضغط على إيران لإخراج قواتها من سوريا دون اشتباك عسري مباشر، وهو ما تم التفاهم عليه مع روسيا.
وفيما يخص التساهل مع نظام بشار الأسد، أو مشاركته في الحلول المستقبلية لسوريا، أوضح جيفري، أن واشنطن لا تريد تغيير النظام؛ بل هي تريد تغيير سلوك الحكومة والدولة، مضيفاً: «وهذه ليست مجرد وجهة نظرنا. بل في سلسلة كاملة من الاتفاقيات الدولية المتعلقة بسوريا منذ عام 2012، وبلغت ذروتها في القرار 2254».
وأضاف: هدفنا الثاني هو إزالة الصراع، بناء على وقف إطلاق النار في الوقت الحالي. ومن المهم بشكل خاص الاتفاق الذي توصل إليه الأتراك مع الروس خلال فترة إدلب في أيلول الماضي.
وفيما يخص سياسة سوريا حول اللاجئين والمهاجرين السوريين، وانتشارهم حول العالم، قال جيفري إن قرار عودة اللاجئين، هم من يتخذونه بأنفسهم، إذ لم تحثهم الحكومة الأميركية على عدم العودة، كما أننا لم نح الحكومات على محاولة منع استقبالهم أو منعهم من العودة.

كانت إدارة الرئيس دونالد ترامب طلبت من المؤسسات الأميركية تقديم مقترحات ملموسة و«خريطة طريق» لتطبيق استراتيجية في سوريا.

وتتضمن الاستراتيجية الحالية إبقاء القوات الخاصة الأميركية شرق نهر الفرات وفي قاعدة التنف في زاوية الحدود السورية – العراقية – الأردنية لتحقيق ثلاثة أهداف، هي: القضاء على «داعش» وعدم السماح بظهوره ثانية، والتخلص من القوات الإيرانية وميليشياتها، والدفع باتجاه حل سياسي برعاية الأمم المتحدة بموجب القرار الدولي 2254.

ونوهت مصادر جريدة “الشرق الأوسط” إلى أن مسؤولين وخبراء أميركيين يدرسون كيفية «استخدام وسائل الضغط والنفوذ بما في ذلك السيطرة على ثلث أراضي سوريا و90 في المائة من نفطها ونصف غازها للضغط لتحقيق الأهداف الثلاثة». وأشارت إلى أن البيت الأبيض ينتظر هذه المقترحات نهاية العام الحالي.

ويرى مراقبون، أن توضيح واشنطن موقفها وبقاء القوات الأميركية على الأراضي السورية يمكن النظر إليهما على أنهما عنصر ضغط على موسكو من جهة؛ وعنصر توازن لمواجهة الحضور الروسي – الإيراني.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

وفد سوري يزور الإمارات لبحث التعاون الاقتصادي

  وكالات – مدار اليوم زار وفد تابع للنظام اليوم الأحد، دولة ...