الرئيسية / آخر الأخبار / خلافات روسية تركية حول اللجنة الدستورية تُحال لقمة بوتين وأردوغان

خلافات روسية تركية حول اللجنة الدستورية تُحال لقمة بوتين وأردوغان

ارشيف
الرابط المختصر:

وكالات – مدار اليوم

أخفق الجانبان التركي والروسي في التوافق على ملف اللجنة الدستورية حول سوريا، في اجتماع جرى أمس  الخميس بين الطرفين، في العاصمة التركية أنقرة، ليتم إحالة الأمر إلى قمة زعيمي البلدين الإثنين القادم.

وكشفت مصادر اعلامية، أن الاجتماع لم يأت بجديد من التوافق، بسبب خلافات ما زالت مستمرة بين الدول الضامنة، تتعلق بنسب توزيع الأسماء في قائمة منظمات المجتمع المدني، أو ما اصطلح عليه بـ”القائمة الثالثة”، والتي كان قد أعدها المبعوث الأممي إلى سورية، ستيفان دي ميستورا قبل أشهر.

وبحسب المصادر التركية، فإن كل جهة من الدول الضامنة، تحاول الضغط على الطرف الآخر، من أجل الحصول على أكبر نسبة في القائمة الثالثة، أي أنها تسعى للزج بأكبر عدد من الأسماء الموالية لها، وهو الأمر الذي لم يتم حتى الآن بالتوافق بين الطرفين.

وأضافت المصادر للعربي الجديد أن وفدي البلدين ونتيجة تواصل الخلاف حول القائمة الثالثة، وبالتالي تعذر تشكيل اللجنة الدستورية، قررا تحويل الأمر للرئيسين التركي رجب طيب أردوغان، ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، خلال قمتهما المزمع انعقادها في إسطنبول 19 من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

وتُذكّر عملية ترك موضوع اللجنة الدستورية لقمة الزعيمين، بفشل التوافق بداية حول إدلب، حيث فشلت وفود الدول مرات عديدة في اجتماعاتها، لتحل العقدة في سبتمبر/أيلول الماضي بقمة سوتشي بين أردوغان وبوتين.

واعترضت كل من إيران وروسيا على قائمة دي ميستورا، في اجتماع رباعي عقد في جنيف الشهر الماضي، وتواصل الخلاف بلقاء مؤخراً بين الدول الضامنة في روسيا أيضاً.

وكانت القمة الرباعية التركية الروسية الألمانية الفرنسية، نهاية الشهر الماضي، قد أكدت على إجماع هذه الدول بحل مسألة اللجنة الدستورية قبل نهاية رأس السنة، وبات العالم ينتظر تشكيل هذه اللجنة وعملها قبل نهاية هذا العام.

ودفع هذا التوافق أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس إلى التمديد لدي ميستورا حتى نهاية العام الجاري، مع استكمال تشكيل اللجنة الدستورية، فيما بقي مصيرها والتوافق عليها مرهونين بقمة أردوغان وبوتين.

وتعتبر اللجنة الدستورية من نتاج مؤتمر سوتشي الذي عقد في نهاية يناير/ كانون الثاني الماضي باتفاق الدول الضامنة تركيا وروسيا وإيران مع الأمم المتحدة، فيما أكد أردوغان أكثر من مرة ضرورة الحفاظ على المعارضة السورية في إدلب، لاستكمال العملية السياسية.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تحركات عسكرية روسية: نشر “إس300” شرق سوريا

وكالات – مدار اليوم نشرت روسيا منظومة الدفاع الجوي “S-300”، التي قدمتها ...