الرئيسية / آخر الأخبار / ألمانيا تدرس ترحيل شرائح من اللاجئين السوريين

ألمانيا تدرس ترحيل شرائح من اللاجئين السوريين

الرابط المختصر:

وكالات – مدار اليوم

كشفت السلطات الألمانية، عن إجرائها دراسة تتعلق بقضية ترحيل بعض اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

وقال وزير الداخلية الألماني، هورست زيهوفر خلال حديثه لوسائل إعلام ألمانية، أمس الجمعة: إن وزارته تدرس بشكل جدي ودقيق ترحيل بعض اللاجئين السوريين المرفوضين في بلاده إلى بلدهم، بالإضافة إلى الأشخاص الذين يشكلون تهديدات أمنية، بعد تهيئة الظروف الملائمة هناك .

سبق ذلك، إعلان  وزير داخلية مدينة بافاريا يواخيم هيرمان، عن رغبته في ترحيل اللاجئين السوريين الذين تمت إدانتهم في المحاكم أو تورطوا بارتكاب جرائم وأولئك الذين يشكلون خطراً على الأمن الداخلي، مشيراً إلى أنه من غير الممكن تقديم الحماية والمساعدة لمن يرتكب الجرائم الكبيرة، حسب وصفه.

وأضاف هيرمان بأنه سيطرح ذلك الملف في مؤتمر وزراء الداخلية الذي سيعقد نهاية الشهر الجاري، موضحاً أن ذلك لا يشمل ترحيل السوريين أصحاب السلوك الحسن والذين اندمجوا بشكل جيد في المجتمع، بل يتعلق بالأشخاص الذين يشكلون تهديداً أمنياً فقط .

وأتى ذلك، بعد تصريحات مثيرة للجدل للخليفة المحتملة للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، آنغريت كرامب كارينباور، عن إمكانية ترحيل لاجئين سوريين.

ونقل موقع “DW”، عن صحيفة “بيلد” الألمانية، عن كارينباور، التي تشغل منصب الأمينة العامة للحزب “الديمقراطي المسيحي”، برئاسه ميركل، قولها إن “بعض مناطق سوريا ستكون قريبًا آمنة، إلى درجة يمكن معها ترحيل لاجئين مرفوضين أو مدانين قضائيًا إليها”.

وذكرت الصحيفة أن وزارة الداخلية الاتحادية، طلبت من وزارة الخارجية تقييمًا سياسيًا للوضع في سوريا، حتى نهاية تشرين الثاني الحالي.

وأثار موقف كارينباور انتقادات واسعة، إذ انتقدت منظمة العفو الدولية بلهجة حادة مقترحها، عن ترحيل اللاجئين الذين رفضت طلبات لجوئهم، أو ارتكبوا جرائم.

وأشار مسؤول شؤون “الشرق الأوسط” في منظمة العفو الدولية، إلياس ساليبا، وفق صحيفة “بيلد”، إلى أن “سوريا لا تزال تشهد اعتقالات تعسفية وسوء معاملة وتعذيبًا في السجون، إلى جانب القتل خارج إطار القانون من قبل الأجهزة الأمنية الحكومية”.

ولفت إلى أنه منذ بدء الحرب في سوريا سُجل ما لا يقل عن 82 ألف حالة من حالات الاختفاء القسري.

وكانت ميركل عينت كارينباور أمينة عامة للحزب “الديمقراطي المسيحي” في شباط 2018، وسط تكهنات بأنها ستكون خليفتها في رئاسته، خاصة بعدما أعلنت ميركل في 29 من تشرين الأول الماضي، عدم ترشحها لرئاسته مرة أخرى.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

التحالف الدولي: “داعش” لا يزال يشكل تهديداً رغم قرب نهايته

وكالات – مدار اليوم قال المتحدث باسم التحالف الدولي الكولونيل شون رايان ...