الرئيسية / آخر الأخبار / النظام يُتابع سياسة المجتمع المتجانس: تجنيس قادة من “الثوري الإيراني”

النظام يُتابع سياسة المجتمع المتجانس: تجنيس قادة من “الثوري الإيراني”

الرابط المختصر:

دمشق – مدار اليوم

كشفت وثيقة مسربة، عن أن مخابرات الأسد منحت الجنسية السورية لقادة في الحرس الثوري الإيراني يقاتلون في سوريا، حيث بات لهم رقماً وطنياً في السجلات المدنية، في إطار سياسة التغيير الديمغرافي التي يتبعها طهران، وبتسهيل من حكومة النظام.

وأكدت مصادر مطلعة، إن رئيس شعبة المخابرات العامة التابعة للنظام ديب زيتون، وقع على وثيقة تضمنت أسماء 11 شخصية قيادية إيرانية، مع تحديد المدن الإيرانية التي ينحدرون منها ومناطق توزعهم داخل سوريا، سواء في دمشق وريفها، أو حلب ودير الزور.

ووجهت إدارة المخابرات الوثيقة إلى وزارة الداخلية، وطالبتها بإدراج أسماء قادة “الحرس” ضمن قيود السجل المدني، ومنحهم أرقاماً وطنية.

سبق ذلك، تناقل معلومات في حزيران الماضي عن تعاطي بشار الأسد مع المسألة الطائفية في سوريا، وذلك عبر تجنيس عدد كبير من الشيعة القادمين من إيران ولبنان.

ونقل الكاتب اللبناني أحمد عياش،عن أوساط دبلوماسية أن «بشار الأسد منح نحو مليوني بطاقة هوية لإيرانيين ولأفراد في المليشيات المنضوية في فيلق القدس المنبثق من الحرس الثوري وعائلاتهم، وفي طليعتهم حزب الله».

وأضاف: «لا يقتصر الأمر على منح بطاقات الهوية السورية لهؤلاء، بل تعداه إلى تسهيل إقامتهم في المناطق التي خلت من سكانها الأصليين في غوطة دمشق وريفها وحمص وحماة وحلب».

وكشف أيضاً أن «عدداً كبيراً من رجال النظام الإيراني، وبسبب العقوبات الأمريكية المفروضة عليهم، عمدوا إلى الحصول على تذاكر النفوس السورية تحاشياً للعقوبات».

ورأى الكاتب أن «مخطط النظام هو عدم السماح لملايين السوريين بالعودة إلى بلادهم، سواء بفعل التغيير الديمغرافي الجاري على قدم وساق، أم بفعل القانون رقم 10 السيئ الصيت».

ويعتبر قرار مخابرات الاسد الجديد، تكريساً لسياسة “المجتمع المتجانس” التي يسعى نظام الأسد لتطبيقها تحت شعار “الوطن لمن يدافع عن نظامه وليس من يحمل هويته”، من خلال إسكان عراقيين ولبنانيين وإيرانيين تم منحهم جنسيات سورية في منازل اصحابها الحقيقيين.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

استراليا تعترف رسميًا بالقدس عاصمة لإسرائيل

وكالات – مدار اليوم اعترفت استراليا رسميًا بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل، معلنة ...