الرئيسية / آخر الأخبار / روسيا تترك الأبواب ممكنة لـ”صفقة” في سوريا

روسيا تترك الأبواب ممكنة لـ”صفقة” في سوريا

الرابط المختصر:

وكالات – مدار اليوم

نفت موسكو وجود صفقة مع إسرائيل لرفع العقوبات عن إيران مقابل إخراج قواتها من سوريا، بحسب نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف.

وقال ريابكوف للصحفيين، بحسب وكالة “سبوتينك” الروسية اليوم الأربعاء، إن موسكو لم تقترح على إسرائيل وأمريكا رفع جزء من العقوبات على إيران مقابل سحب قواتها من سوريا.

وأضاف ريابكوف أنه كانت هناك أفكار تتعلق برفع العقوبات عن طهران “مقابل شيء ما”، لكن هذه الأفكار لم تحصل على متابعة.

وتوقف عند ملف الضمانات الروسية لأمن إسرائيل، وزاد أن موسكو «تتحلى بأقصى درجات المسؤولية في مقاربتها مسألة ضمان أمن تل أبيب».

وأوضح أن «الأمر يشمل في أحد جوانبه مدى تعرض أراضي إسرائيل لهجوم بالأسلحة القادرة على إصابة أهداف على مسافات بعيدة».

وتعد هذه من المرات النادرة التي تعلن فيها موسكو بوضوح أنها طلبت من إيران الإحجام عن القيام بأي تهديد لأمن إسرائيل.

كان المبعوث الأميركي الخاص إلى سوريا جيمس جيفري قال الأسبوع الماضي إن الولايات المتحدة تحاول إقناع روسيا بضرورة انسحاب القوات الإيرانية من سوريا.

وزاد أن «الولايات المتحدة لا ترى أن الحضور الإيراني في سوريا يصب في مصلحة أي طرف»، موضحا أن مهمة واشنطن تتمثل في إقناع الجميع، بأن انسحاب طهران يعد الضمان للسلام  والأمن ليس في سوريا فقط، بل والمنطقة كلها».

وتتذرع موسكو بين الحين والآخر، بعدم قدرتها على إخراج الإيرانيين من سوريا، بحسب سفيرها في تل أبيب، أناتولي فيكتوروف، وذلك في رفض لطلب إسرائيل منذ فترة طويلة.

وفي وقت سابق، اعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أن إقناع إيران بالخروج من الأراضي السورية ليس مشكلة روسيا.

وتابع: “مسألة إخراج كافة القوات الإيرانية من سوريا فهذه مسألة أخرى، ويجب حلها عن طريق الحوار بين إيران وسوريا من جهة وإيران والولايات المتحدة من جهة أخرى”.

ويرى مراقبون، أن إيران بدت تستشعر الآثار الموجعة للعقوبات الأميركية عليها مؤخرا، لكنهم يستبعدون انسحابها كاملا أو تخفيفه، خاصة أن المعطيات تدل على زيادة نفوذها جنوب سوريا.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

الانسحاب الأمريكي وعقوبات اقتصادية أهم مخرجات اجتماع الاتحاد الأوربي

  وكالات – مدار اليوم عقد الاتحاد الأوروبي اجتماعًا على مستوى وزراء ...