الرئيسية / آخر الأخبار / “تحرير الشام” تستولي على أملاك المسيحيين بإدلب

“تحرير الشام” تستولي على أملاك المسيحيين بإدلب

الرابط المختصر:

ادلب – مدار اليوم

23/11/2018

بدأت “هيئة تحرير الشام” في الشمال السوري، بمصادرة أملاك المسيحيين في مدينة إدلب، ممن هم خارج سوريا، وذلك بعد إرسالها تبليغات أواخر أكتوبر الماضي، تقضي بتسليم تلك العقارات إلى “حكومة الإنقاذ” التابعة لها.

وأكد ناشطون أن “الهيئة” بدأت بملاحقة مالكي وشاغلي العقارات المملوكة للمسيحيين في مدينة إدلب، وتوجيه بلاغات لتسليمها ل”الحكومة”، معتبرين أن أملاك المسيحيين هي غنائم حرب.

وصادرت وزارة الإدارة المحلية التابعة لـ “الحكومة” أملاك المسيحيين في مدينة إدلب، وألغت الكفالات التي منحها هؤلاء المسيحيين إلى أشخاص موجودين في إدلب.

واشترطت “الحكومة” وجود مالك العقار ليستلم عقاره أو تصادره، مشيرة إلى أن الأملاك عبارة عن عقارات “منازل، محلات”، موّهةً الى أن البيان لا يشمل المسيحيين المتواجدين حاليا في إدلب، وإنما فقط من هم خارج المدينة.

وأجبرت “الهيئة” كل من يسكن أو يشغل عقارات تعود ملكيتها للمسيحيين الذين هجروا المحافظة بإخلائها على الفور، حتى لا يتم معاقبتهم، أو التعهد بدفع ضريبة شهرية عن العقار الذي يشغله الساكن.

فيما عرضت “الهيئة” تلك العقارات للآجار وطلبت من المستأجر الذهاب لأحد مكاتبها للحصول على موافقة تخوله بالمكوث في العقار المستهدف، بالمقابل يقوم بالدفع نقدياً لمكتب العقارات التابع للهيئة بعيداً وليس إلى مالك العقار المسيحي.

من جهته نفى رئيس “حكومة الإنقاذ” محمد الشيخ استهداف أملاك المسيحيين في إدلب، موضحاً أن الأملاك التي يتم مصادرتها تعود ملكيتها لمؤيدي نظام الأسد الذين لجؤوا إلى مناطقه وتعاونوا معه.

والجدير بالذكر أن التنظيمات الإسلامية المتشددة منذ سيطرتها على محافظة إدلب بخطف كهنة وراهبات، وبهدم كنائس وتحويلها إلى معتقلات ومقابر جماعية، كما فعل تنظيم “داعش” بكنيسة الروم الأرثوذكس في قرية الغسانية في ديسمبر / كانون الأول 2013.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

ديميستورا يبحث الأسبوع المقبل مع الدول الضامنة اللجنة الدستورية السورية

وكالات – مدار اليوم أعلنت الأمم المتحدة، أن مبعوثها الخاص إلى سوريا ...