الرئيسية / آخر الأخبار / ضحايا بقصف للنظام شرقي إدلب….وحملة فيها ضد ظاهرة “اللثام”

ضحايا بقصف للنظام شرقي إدلب….وحملة فيها ضد ظاهرة “اللثام”

الرابط المختصر:

ادلب _ مدار اليوم

واصلت قوات الأسد، قصفها الصاروخي على مناطق متفرقة من ريفي ادلب الجنوبي والشرقي، موقعة 4 قتلى وجرحى آخرين، تزامنا مع حملة أطلقها ناشطو المحافظة ضد ظاهرة اللثام.

واستهدفت قوات الأسد من مواقعها في قرية أبو دالي شمال شرق حماة، مدرسة الخنساء في بلدة جرجناز، ما أوقع 4 قتلى، هما طفلين وامرأتين.

وتتكرر بين الحين والأخر، عمليات الاستهداف لقرى إدلب، رغم إتفاق أنقرة وموسكو على إقامة منطقة عازلة فيها، ما خلّف قتلى وجرحى.

وفي وقت سابق، اعتبر المحلل العسكري العميد أحمد رحال، أنه علميا لم يطبق شيُ من إتفاق إدلب سوى وقف القصف الجوي، وماخلا ذللك، لم يتغير فالقصف المستمر بالصواريخ والمدفعية.

بدوره، أشار المحلل اعسكري العقيد فاتح حسون، إلى أن إيران تحاول تخريب الإتفاق، معتقدا أنه سيستمر رغم الروقات من الظام وميليشياته.

إلى ذلك، أطلق ناشطون سوريون حملة عبر مواقع التواصل الاجتماعي ضد انتشار الملثمين في محافظة إدلب.

وطالب المشاركون في الحملة، التي انطلقت السبت، السلطات المعنية بمنع “اللثام” وتجريم من يرتديه، تحت طائلة العقوبات، وأطلقوا شعار “الملثم، شخص أضمر شرًا فأراد أن يخفيه”.

وانتشر وسم “انزعوا اللثام” و”لا للثام” عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك على خلفية اغتيال الناشطين السوريين رائد الفارس وحمود جنيد، أمس، على يد مسلحين ملثمين في مدينة كفرنبل جنوبي إدلب.

أثارت الحادثة الرأي العام المحلي وسط مخاوف من اتباع سياسة كم الأفواه وملاحقة الناشطين في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة السورية.

وزاردت في الآونة الأخيرة ظواهر الخطف والسرقة والقتل والتفخيخ في محافظة إدلب، على يد مجهولين ملثمين، وسط حالة من الاستياء العام.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تصريحات مسؤولين سودانيين تُبرر زيارة البشير للأسد

وكالات – مدار اليوم أكد مساعد الرئيس السوداني فيصل حسن إبراهيم أمس ...