الرئيسية / آخر الأخبار / تخّبط داخل القصر الجمهوري.. واعتقالات جماعية لضبّاطه

تخّبط داخل القصر الجمهوري.. واعتقالات جماعية لضبّاطه

الرابط المختصر:

دمشق – مدار اليوم

25/11/2018

أكد تقرير للمرصد الإستراتيجي اعتقال 350 ضابطاً في صفوف قوات النظام بدمشق، على خلفية اكتشاف مجموعة تعمل ضد الأسد، إضافة إلى تصفية أحدهم للاشتباه في تحضيره لاغتيال بشار الأسد.

وقال التقرير: “إن القصر الجمهوري يشهد حالة من التوتر إثر تسرب الأنباء عن وجود مجموعة من الضباط الذين يعملون في الخفاء ضد بشار الأسد” حيث أجرى الضباط الموالون للنظام عمليات تصفية طالت معظم العاملين في مكتب الاستعلامات الخاص بالقصر.

وذكر أن الضابط المشتبه بتحضيره لعملية الاغتيال يدعى العقيد مازن غصون وهو الطائفة العلوية وكان يعمل في مكتب الاستعلامات بالقصر الرئاسي، موضحاً أن عملية التصفية تمت على يد فريق الأمن المكلف بحماية بشار الأسد، وأنها تمت قبل ثلاثة أسابيع بعد اتهامه بالخيانة.

وأكد ايضاً العثور على أدلة تثبت تورط غصون بتأجير ثلاثة منازل في حي المالكي ضمن الشارع الملاصق للقصر الجمهوري في دمشق بعقود إيجار وهمية لأشخاص مجهولين، ولم تتم معرفة الجهة التي يتبعون لها.

وأشار الى أن “لوبي علوي” من كبار ضباط القصر الرئاسي كان يعمل ضد بشار الأسد ولكن لصالح دول حليفة للنظام، من ضمنهم غصون الذي تمت تصفيته ومصادرة أملاكه بما فيها 3 سيارات خاصة.

منوّهاً الى أن الإقالات طالت أكثر من عشر ضباط برتب مختلفة في مكتب الاستعلامات بعضهم وضع تحت الإقامة الجبرية والبعض تم تحويله إلى الخدمة النظامية او وضع تحت تصرف رئاسة الأركان، بالإضافة لاعتقال عدد من الضباط والمهندسين والأطباء الذين خدموا في صفوف جيش النظام.

والجدير بالذكر أن الضبّاط ال350 المعتقلين تم توقيفهم بسبب عقوبات انضباطية، وتقارير كيدية، ومنهم جرحى حرب ومعهم نسب عجز، وأحوالهم الصحية سيئة ومع ذلك توقفت رواتبهم من لحظة توقيفهم.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

التحالف الدولي: “داعش” لا يزال يشكل تهديداً رغم قرب نهايته

وكالات – مدار اليوم قال المتحدث باسم التحالف الدولي الكولونيل شون رايان ...