الرئيسية / آخر الأخبار / اسرائيل تستغل دعم واشنطن لاحتلالها للجولان وتُنقّب عن النفط فيه

اسرائيل تستغل دعم واشنطن لاحتلالها للجولان وتُنقّب عن النفط فيه

الرابط المختصر:

وكالات – مدار اليوم

استغلت إسرائيل، وبدعم أميركي ،تصويت الولايات المتحدة، للمرة الأولى، منتصف الشهر الجاري ضد قرار سنوي تصدره الجمعية العامة للأمم المتحدة يدين احتلالها لهضبة الجولان، وواصلت التنقيب عن النفط فيها.

وبدأت شركة «أفيك» الأميركية الإسرائيلية للنفط والغاز، بالحفر في موقع يدعى «نفط 5» جنوب غرب خزانين للمياه وبين نهرين صغيرين قرب بحيرة طبريا، بعد التنقيب في أول بئر عام 2015.

وأشارت النتائج المتوفرة حتى الآن إلى أن معدل الإنتاج الفعلي متواضع جداً، وبعيد عن التوقعات بتحقيق الاكتفاء الذاتي النفطي لإسرائيل الذي ادعته الشركة في البداية. والكلام بعد حفر البئر يتمحور حول إنتاج ما لا يزيد على مئات آلاف البراميل يومياً.

في السياق، قال كبير الجيولوجيين في شركة “آفك للنفط والغاز” التابع لشركة جيني الأمريكية يوفال بارتوف، إن الحديث يدور عن طبقة نفطية سميكة تصل حتى 350 مترًا، أي عشرات أضعاف مكامن طبقات النفط الاعتيادية، ما يشير إلى إمكانية الوصول إلى كميات نفطية هائلة في الجولان.

من جانبه، رأى الخبير الاقتصادي السوري جهاد اليازجي، بأنه اذا تمكنت شركة “آفك” من العثور على كميات تجارية كافية من النفط، فإنها ستواجه حتما تحديات قانونية في بيع النفط المستخرج، لأن الأمم المتحدة تعتبر هضبة الجولان أراضي محتلة.

ومع ذلك، فإن شيئاً لن يمنع “آفك” من بيع النفط في السوق المحلية، بحسب يازجي، بما يساهم في خفض فاتورة إسرائيل التي تنفقها على استيراده.

كانت المحكمة العليا الإسرائيلية رفضت في 1 كانون الثاني (يناير) 2015 التماساً لوقف المشروع كانت تقدمت به منظمات بيئية وجمعيات للمستوطنين في هضبة الجولان وأحزاب معارضة، وذلك خشية من تسرب المياه الممزوجة بالكيماويات التي تستعمل لتفكيك الصخر إلى المياه الجوفية وبحيرة طبريا.

يذكر أنه كانت صدرت موافقتان سابقاً لشركات نفطية للتنقيب في الجولان، إحداهما في عهد حكومة إسحاق رابين التي أبطلت تنفيذ الاتفاق في حينه خشية المساس بالمفاوضات السلمية مع الأردن ومنظمة التحرير الفلسطينية.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

احتجاجات “السترات” الصفراء تصل موسكو والشرطة تعتقل 12 متظاهراً

وكالات – مدار اليوم اعتقلت الشرطة الروسية سبعة أشخاص كانوا يتظاهرون، اليوم ...