الرئيسية / آخر الأخبار / نقاط مراقبة أميركية لحماية الأكراد.. و30 ألف مقاتل لمواجهة نفوذ إيران

نقاط مراقبة أميركية لحماية الأكراد.. و30 ألف مقاتل لمواجهة نفوذ إيران

الرابط المختصر:
وكالات _ مدار اليوم
بدأت القوات الأميركية أمس بإقامة خمس نقاط مراقبة على حدود تركيا، ضمن سلسلة إجراءات تقوم بها واشنطن لتعزيز وجودها العسكري والدبلوماسي شمال شرقي سوريا، شملت توقيع مذكرة تفاهم لمدة سنة لتدريب 30 ألف عنصر تابع لـ«قوات سوريا الديمقراطية».
وقال  قيادي في «وحدات حماية الشعب» الكردية، إن الجيش الأميركي بدأ أمس في إقامة ثلاث نقاط في تل أبيض ونقطتين في عين العرب على حدود تركيا، بحسب مانقلت عنه جريدة “الشرق الأوسط”.
من جهته، أعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، أمس أن  أبراج المراقبة لن تكون لها أي فائدة. مشيرا إلى أن بلاده لن تتردد في اتخاذ الإجراءات التي تفرض من الجانب الآخر من الحدود لمواجهة المخاطر والتهديدات التي يمكن أن تنشأ.

وكان وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس أعلن، الأربعاء الماضي أن الجيش الأميركي سيقيم نقاط مراقبة على الحدود الشمالية لسوريا لتجنب التوتر بين تركيا وأكراد سوريا.

وقال ماتيس لصحافيين في مقر وزارة الدفاع الأميركية «البنتاغون»: «نحن نشيّد مراكز مراقبة في مناطق عدة على طول الحدود السوريةالشمالية  مع تركيا».

وتأتي طوة واشنطت إقامة أبراج مراقبة ضمن سلسلة خطوات عسكرية ودبلوماسية لتنفيذ الاستراتيجية الأميركية الهادفة لابقاء الفي جندي واميركي ومئات من الوحدات الخاصة من دول التحالف، لتحقيق ثلاثة أمور: محاربة «داعش» ومنع عودته، وإخراج إيران من سوريا، والدفع نحو حل سياسي سوري.
وكشف قيادي في «قوات سوريا الديمقراطية» أمس، أن مذكرة تفاهم وقعت بين «قوات سوريا الديمقراطية» والتحالف الدولي تضمنت برنامج عمل لمدة سنة واعتماد موازنة للعمل سويا لإنهاء «داعش»، إضافة إلى تدريب 30 ألفا من المقاتلين وعناصر الأمن، يضافون إلى 60 ألفا موجودين حاليا».
وأوضح القيادي أن المعلومات المتوفرة لديه من الأرض تفيد بأن الإيرانيين يعززون وجودهم غرب نهر الفرات في الميادين والبوكمال ودير الزور في محاذاة خطوط انتشار حلفاء واشنطن».
وأضاف: «لن يقوم الإيرانيون بمواجهات مباشرة ضد الأميركيين، لكنهم سيعملون على تحريك عشائر عربية وسيقومون بعمليات أمنية ضد الأميركيين».
ويرى مراقبون، أن رسائل الأبراج الأميركية الأخيرة هي إيرانية روسية وتركية في الوقت نفسه، ومقدمة لتموضع طويل الأمد لواشنطن شمال شرق سوريا.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

العاسمي: استبعد الصدام بين الحر والجيش الأمريكي شرقي الفرات

وكالات – مدار اليوم استبعد أيمن العاسمي رئيس اللجنة الإعلامية والمتحدث الرسمي ...