الرئيسية / آخر الأخبار / تحركات روسية في سوريا: حشود عسكرية وبناء قاعدة جوية

تحركات روسية في سوريا: حشود عسكرية وبناء قاعدة جوية

تعبيرية
الرابط المختصر:

اللاذقية – مدار اليوم

شهدت المنطقة الوسطى والساحلية من سوريا تحركات روسية، توجت بحشود عسكرية في قاعدة حميميم وبناء قاعدة جوية بريف حماة الغربي.

وتعرضت القاعدة العسكرية الروسية في مطار حميميم بريف اللاذقية لعدة تغيرات بنيوية إضافة إلى حشد من الآليات العسكرية.

ونشر المغرد “SAMIR”، المختص بتحليل الصورة والخرائط عبر الأقمار الصناعية، الأحد الفائت، صورًا التقطت عبر الأقمار الصناعية لقاعدة حميميم العسكرية الروسية في 8 من تشرين الثاني.

وقد أظهرت الصور عددًا من المروحيات العسكرية ومستودعات تم بناؤها في وقت سابق في الزاوية الشمالية الشرقية من القاعدة، إضافة إلى وجود أعداد من المدفعيات الميدانية وراجمات الصواريخ.

وأوضحت صور الأقمار الصناعية أنواع الطائرات الموجودة في المطار، إضافة إلى زيادة أعمال البناء لملاجئ طائرات، وعملية تفكيك لأحد ملاجئ طائرات من دون طيار.

وكانت موسكو وقعت مع حكومة النظام السوري اتفاقية في آب 2015، تسمح لها باستخدام قاعدة حميميم لأجل غير مسمى.

في نفس السياق، أظهرت صور أقمار صناعية إتمام إنشاء مهبط للطائرات المروحية العسكرية قرب قرية جب الرملة في ريف حماة الغربي.

وتُبيّن الصور التي نشرها المغرد “سمير”، محلل صور الخرائط عبر الأقمار الصناعية، بناء مهبط الطائرات المروحية شرق قرية جب الرملة في سهل الغاب الجنوبي.

ولم يعلن النظام السوري أو أي جهة أخرى عن إنشاء المهبط، كما لم يعلم بعد إن كان المهبط قد استخدمته مروحيات روسية.

وأظهرت صورة الأقمار الصناعية المتعاقبة على التسلسل الزمني لبناء المهبط، وقد ظهرت آثار البدء بأعمال بناء المهبط في 29 من آب، وأظهرت الصور في 3 من أيلول تمهيد الأرض الزراعية والتي تقع قرب حظيرة للأبقار، فيما كانت الصور في 18 من آب عملية نثر الحصر قبل إنهاء عملية إنشاء المهبط.

وبات المهبط قرب قرية جب الرملة جاهزًا استنادًا للصور بسعة لا تقل عن 8 مروحيات كما يوجد مضمار للرماية.

وجاء بناء المهبط تزامنًا مع إعلان اتفاق سوتشي والهدنة بخفض التصعيد في إدلب، كنقطة تمركز وتجمع للآليات والمعدات العسكرية الثقيلة،

وتقع قرية جب رملة في سهول طار العلا، وتتبع منطقة مصياف في ريف حماة الغربي، وتبعد عنها 21 كيلومترًا باتجاه الشمال الشرقي، وتبعد عن مطار حماة العسكري مسافة 30 كيلومترًا باتجاه الشمال الغربي.

ويرى مراقبون، أن موسكو ماضية في زيادة نفوذها في سوريا، بما تمثله من ساحة تدريب للقوات العسكرية الروسية، وباتت شكّل طريقةً للترويج عن الأسلحة المحلية الصنع لزيادة كمية المبيعات، ووسيلةً لتخفيف قدرة المناورة الأمريكية في المنطقة.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

لا اتفاق حول نشر قوات البيشمركة شمال سوريا

الحسكة – مدار اليوم حصل خلاف بين الوحدات الكردية ووفد البيشمركة الذي ...