الرئيسية / آخر الأخبار / كواليس اليوم الأول من إجتماع أستانا11

كواليس اليوم الأول من إجتماع أستانا11

الرابط المختصر:
وكالات – مدار اليوم
انطلقت أمس، في العاصمة الكازاخية جولة المفاوضات الجديدة في سار آستانا بحضور البلدان الثلاثة الضامنة (روسيا وتركيا وإيران) وممثلين عن حكومة الأسد والمعارضة في سوريا، بالإضافة إلى الأردن والأمم المتحدة بصفة مراقبين.
وأشارت مصادر روسية إلى أن محادثات تفصيلية جرت حول ملفي تشكيل اللجنة الدستورية و تبادل الأسرى، مشيراً إلى تحقيق «تقدم طفيف رغم الصعوبات الكبرى» في الأول، في مقابل بروز توقعات باقتراب الأطراف من التوصل إلى اتفاق على «صفقة كبيرة» لتبادل الأسرى.
واستهل مبعوث الرئيس الروسي الخاص إلى سوريا ألكسندر لافرينتيف، جولة المفاوضات بإعلان أن المشاركين توافقوا على «طرح ثلاث قضايا رئيسية، هي تشكيل اللجنة الدستورية، ووضع اللاجئين، وإدلب».
وكشف مصدر دبلوماسي روسي مشارك في المحادثات، عن جانب من تفاصيل النقاشات في القضايا المطروحة. ونقلت وكالة أنباء «إنترفاكس» عن المصدر، أن موسكو أكدت التزامها باتفاق إنشاء منطقة منزوعة السلاح حول إدلب، الموقّع مع الجانب التركي.
وأوضح أن «عملية تشكيل اللجنة الدستورية تتم بصعوبة من كلا الجانبين. ولا نريد الاستعجال في هذا الأمر، وسنسعى لإقرار قائمة أعضاء اللجنة الدستورية مع حلول نهاية العام الحالي».
ونوه لتقدم طفيف تم التوصل إليه رغم الصعوبات، و«لقد تم التفاهم على 75 في المائة من قائمة الأعضاء، ويتعين علينا حالياً التوافق على 15 أو 16 مرشحاً لعضوية اللجنة من ممثلي المجتمع المدني».
وتطرق الدبلوماسي إلى ملف تبادل الأسرى الذي ظل مطروحاً على طاولة مفاوضات آستانا منذ ست جولات ولم يحقق تقدماً، مشيراً إلى «مبادرة روسية» ستعرض على الوفود لتحقيق تفاهم على «تبادل الموقوفين والمخطوفين في سوريا».
وزاد: بأن روسيا تسعى إلى «إتمام تبادل 50 شخصاً من كل طرف، وستحاول تحقيق ذلك قبل نهاية العام الحالي». مضيفاً: «سنقنع السوريين والأتراك والمعارضة بإطلاق هذه العملية. ندرك صعوبة هذه المهمة، لكن خطتها صارت جاهزة لدينا».
وعلق الدبلوماسي الروسي على معطيات تحدثت عن نية ضامني مسار آستانا توسيع دائرة البلدان المشاركة فيه بضم أطراف إقليمية أخرى، وهي لبنان والعراق والإمارت.

من جانبها قالت مصادر اعلامية، إنه لم يتم الاتفاق على اللجنة الدستورية وتم ترحيل الموضوع الى الاجتماع القادم نهاية العام، كاشفة عن عدم الإنتهاء من البحث حول اللاجئين والنازحين والمعتقلين وستبحث اليوم الخميس.

ولفتت الى عدم اتفاق حول المنطقة العازلة في ادلب، ولكن بعد الاتصال الهاتفي بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين، والتركي رجب طيب أردوغان، حصل تفاهم على رد موسكو  على أي عملية عسكرية من قبل المعارضة السورية المسلحة.
ويستبعد مراقبون، أن تأتي جولة أستانا الجديدة بأي اختراقات كبيرة في الشأن السوري، دون إرادة روسية جدية وخاصة في ملف المعتقلين.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

مقتل قائد عملية “الفريز” في “داعش”

ديرالزور – مدار اليوم قُتل قائد عملية “الفريز” محمود الحمد، بغارة جويّة ...