الرئيسية / آخر الأخبار / إيران في العالم: “تضليل إخباري وفرق إغتيالات”

إيران في العالم: “تضليل إخباري وفرق إغتيالات”

الميليشيات الإيرانية في سوريا بقيادة قاسم سليماني
الرابط المختصر:

وكالات – مدار اليوم

سلطت تقارير اعلامية غربية الضوء  على موقع ينشر الدعاية الإيرانية في الشرق الأوسط، لتضاف الى سياسات تدخل طهران في دول الجوار عبر أذرع عسكرية تقضي على معارضيها.

وبحسب تقرير لوكالة “رويترز”، فإن إيران، سخّرت موقع “نايل نت أونلاين” كجزء من حملة للتأثير في الرأي العام المصري تدار من طهران.

ويعد الموقع واحد من أكثر من 70 موقعاً على الإنترنت تنشر دعايات نظام الملالي في إيران بـ 15 دولة، وذلك في عملية بدأ خبراء الأمن السيبراني وشركات التواصل الاجتماعي وصحافيون لتوّهم في كشف النقاب عنها.

وقال مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية السابق، جون برينان، إن “دولاً في كل أنحاء العالم تستخدم في الوقت الحالي أساليب حرب المعلومات من هذا النوع”.

وأوضح برينان عن الحملة الإيرانية: “الإيرانيون خبراء محنكون في الإنترنت. ثمة عناصر في أجهزة المخابرات الإيرانية تتميز بالبراعة من حيث العمل”، في حديثه لـ “رويترز”.

ونشطت هذه المواقع في فترات مختلفة منذ عام 2012. وهي تبدو مثل أي مواقع إخبارية وإعلامية عادية، لكن لا يكشف سوى اثنين منها عن صلاتها بإيران.

ولم تستطع “رويترز” التأكد مما إذا كانت الحكومة الإيرانية وراء هذه المواقع، ولم يرد مسؤولون إيرانيون في طهران ولندن على استفساراتها. غير أن كل المعطيات تشير لإرتباطها بطهران.

 وإذا كان بالإمكان، تفكيك هذه المواقع، قال رئيس قطاع التكنولوجيا في مؤسسة “آيكان” غير الربحية، التي تسهم في إدارة عناوين الشبكة العنكبوتية عالمياً، ديفيد كونراد، إن إغلاق موقع يتطلب في الغالب تعاون أجهزة إنفاذ القانون وشركات خدمات الإنترنت وشركات البنية التحتية للشبكة العنكبوتية، مايجعب الأمر صعباً.

إلى ذلك، انفردت صحيفة “ديلي تلغراف” الانكليزية، بنشر تقرير ينقل عن مسؤولين أمنيين بريطانيين قولهم إن طهران تستخدم فرق اغتيالات لإسكات منتقديها، وسط ما وصفته بمحاولات إيرانية للتدخل في شؤون الحكومة العراقية الجديدة.

وكشف التقرير الذي كتبه محرر الشؤون الدفاعية في الصحيفة، كون كوغلن، عن أن هذه الفرق نُشرت بأوامر من قائد “فيلق القدس” في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، في محاولة لإرهاب خصوم بلاده في العراق.

وأضاف أن نشر هذه الفرق تم في أعقاب الانتخابات العامة في العراق في مايو/أيار الماضي، بعد أن تعرقلت محاولات طهران لفرض نفوذها في تشكيل الحكومة العراقية الجديدة جراء فشل المرشحين الذين دعمتهم في الفوز بالأصوات الكافية لتشكيل الحكومة.

وينقل التقرير عن مسؤولين أمنيين بريطانيين يقدمون الدعم والتدريب العسكري للقوات المسلحة العراقية قولهم إن إيران ردت بإرسال عدد من فرق الاغتيالات من قوة “فيلق القدس” لإسكات الأصوات العراقية المنتقدة لإيران.

واعتمدت طهران على قادة أحزاب وميليشيات نافذين لضمان حضور قوي لها في العراق، لكنّ تسويق هؤلاء للجمهور العريض لم يعد متاحا نظرا لما تلبّس بهم من شبهات فساد، ولاستمرار المشكلات الأمنية والإقتصادية التي تعاني منها البلاد.

 

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...