الرئيسية / آخر الأخبار / متطوعون سوريون وقود للتنافس الإيراني الروسي

متطوعون سوريون وقود للتنافس الإيراني الروسي

الرابط المختصر:
وكالات – مدار اليوم
تزداد مؤشرات التوسع الروسي وتقليص النفوذ الإيراني يوماً تلو الآخر، مع إحكام القبضة الروسية على معظم المواقع الإيرانية، وتلك التابعة لـ “حزب الله” اللبناني، لا سيما في مناطق الساحل السوري وحمص وحماة.

و قام الحرس الثوري الإيراني مؤخرا بكافة تشكيلاته برفقة قيادات “حزب الله” الموجودة في حماة، بإخلاء اللواء 47، الذي يعد من أكبر المقرات الإيرانية في سوريا، وسلّمه إلى الفرقة الرابعة تحت إدارة روسية مباشرة .

وانعكس هذا الحال بشكل واضح على مئات المتطوعين الشبّان في صفوف الحرس الثوري الإيراني، الذي سلّم، وفقاً لتقديرات وعمليات توثيق قام بها نشطاء، نحو 90 في المئة من مقراته في تلك المناطق إلى الجانب الروسي.

الكاتب الصحفي عبد الوهاب بدرخان، أشار إلى أن ميليشيات طهران لم تعد تتمتّع بأوضاع مريحة و يمكن استكشاف الارتياح المتزايد لوجود الروس في شوارع دمشق وغيرها من المدن.

ووفقاً لناشطين، كان بلغ عدد المتطوعين المدنيين في صفوف الحرس الثوري حوالى 1500 من محافظة حماة، وحوالى 300 متطوع من ريف حمص الشمالي، وكان مقر المليشيا الإيرانية مقراً رئيسياً لهم، بالقرب من قرية تل قرطل جنوبي حماة.

وأضاف الناشطون أن عمليات التطويع في أواخر العام الماضي اتجهت بشكل كبير إلى الحرس الثوري، بسبب المغريات الأمنية والمالية التي تقدم للمتطوع، علاوةً على إعفائه من الخدمتين الإلزامية والإحتياطية إذا ما حقق خدمة لمدة تزيد عن ثلاثة أعوام في صفوف المليشيا الإيرانية.

يذكر أن روسيا ، أنشأت “الفيلق الخامس” كذراع عسكرية لها في سوريا، في مواجهة ميليشيات إيران، بحيث بات يدها الضاربة ولاسيما شمال وجنوب سوريا.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...