الرئيسية / آخر الأخبار / ميليشيات إيران تنتشر غرب حماة….ومحاولات تسلل متجددة على ادلب

ميليشيات إيران تنتشر غرب حماة….ومحاولات تسلل متجددة على ادلب

الرابط المختصر:
حماة – مدار اليوم
أعادت المليشيات الإيرانية انتشارها في نقاط عسكرية صغيرة في ريف حماة الغربي، تزامنا مع محاولات متجددة مها للتسلل على جبهات حماة وإدلب.
وقال ناشطون في ريف حماة الغربي، إن قوات ومليشيات إيرانية تمركزت حديثاً في أربع نقاط عسكرية على الطريق بين مدينتي حماة ومحردة، وصولاً إلى قرية الشير غربي حماة.والمراكز الأربعة هي عبارة عن أبنية وأراض زراعية، كانت ملكاً لمدنيين من أهالي المنطقة، قبل أن تستولي عليها المليشيات الإيرانية.

وبينما بقى سبب إعادة تمركز تلك القوات مجهولاً، أكد الناشطون، أن أكثر من 150 عنصراً من المليشيات باتوا يقيمون في تلك المراكز.

إلى ذلك، تشهد جبهات محافظة إدلب محاولات تسلل متكررة من قبل قوات الأسد على مواقع فصائل المعارضة، رغم سريان اتفاق “سوتشي” الموقع بين روسيا وتركيا، أيلول الماضي.

وقال فصيل “جيش العزة” العامل في ريف حماة، إنه صد مساء أمس الخميس محاولة تسلل لقوات الأسد على محور جنوب مدينة اللطامنة في ريف حماة بالقرب من نقطة المعصرة شمال قرية المصاصنة.

ولفت الناطق الرسمي باسم “جيش العزة”، العقيد مصطفى بكور، إلى أن نقطة المعصرة التي تسللت لها قوات الأسد لا يوجد فيها “مرابطون”، بل تقع في وسط منطقة المواجهة على مسافة قريبة من نقاط تمركز “جيش العزة”.

وأضاف أن عمليات التسلل التي يقوم بها النظام والاستطلاع “نعتقد أنها لجس النبض في إطار التحضير لعمليات عسكرية مقبلة يمكن أن تكون بحجم أكبر وأوسع”.

وورأى أن الهدف الثاني هو محاولة قوات الأسد خلق حالة من البلبلة في صفوف المدنيين الذين عادوا إلى المنطقة منزوعة السلاح وخاصة ريف حماة الشمالي.

وكانت “الجبهة الوطنية للتحرير” قد رفعت جاهزيتها، في الأيام الماضية، على الجبهات العسكرية الفاصلة مع قوات الأسد في محافظة إدلب، بعد استقدام الأخيرة تعزيزات إلى محيط المنطقة.

ويرى مراقبون ان جوهر الإتفاق بشأن إدلب سيستمر لكن موسكو ستظل تحتفظ بزمام المناورة مع أنقرة.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

فشل تشكيل اللجنة الدستورية بعد اعتراضات ديمستورا على قائمة المستقلين

وكالات – مدار اليوم فشل وزراء الخارجية الروسي سيرغي لافروف والتركي مولود ...