الرئيسية / آخر الأخبار / باريس تعمل لمحاكمة مسؤولين بالنظام متورطين بقتل فرنسيّين من أصل سوري

باريس تعمل لمحاكمة مسؤولين بالنظام متورطين بقتل فرنسيّين من أصل سوري

الرابط المختصر:

باريس – مدار اليوم

أصدر قضاة فرنسيون، في أيلول/ سبتمبر 2018، مذكرات توقيف بحق ثلاثة مسؤولين بنظام الأسد، بتهم “التواطؤ في جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية”.

وشملت مذكرات التوقيف، مدير مكتب الأمن الوطني علي مملوك، وضابط فرع التحقيق في مطار المزة العسكري، عبد السلام محمود، ورئيس مخابرات الأسد الجوية سهيل الحسن.

ويتهم القضاء الفرنسي المسؤولون الثلاثة بالمسؤولية عن احتجاز الفرنسيين من أصل سوري واختفائهما، وهما مازن دباغ وابنه باتريك، والذين ألقي القبض عليهما، في تشرين الثاني/ نوفمبر 2013، واحتُجزا في مطار المزة العسكري، قبل أن يقتلا في المعتقل عامي 2014 و2017.

وعن تأثير مذكرات التوقيف ومدى فاعليتها، قال الناشط في مجال حقوق الإنسان، والمدير التنفيذي لمركز العدالة والمساءلة السوري،إن هذه المذكرات رمزية إلى حد ما. إنها أداة ضغط أكثر من وسيلة للملاحقة الجنائية.

وتابع: “لم يبق لعائلات الضحايا سوى خيارات قليلة، خارج نطاق السلطة القضائية، تُعرّف بأنها القدرة القانونية للحكومة على ممارسة السلطة القانونية خارج حدودها الوطنية، كما حال الدعاوى التي تقيمها عائلات الضحايا ضد مسؤولي الأسد في ألمايا وفرنسا والسويد.

وتشير التقديرات إلى أن عدد الأشخاص الذين اختفوا منذ آذار/ مارس 2011 بلغ أكثر من 95 ألف شخص، ويُعتقد أن أكثر من 80 ألفًا منهم قد اختفوا قسرًا على يد نظام الأسد.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...