الرئيسية / مقالات / سالم حميد يكتب: الانهيار الإيراني قادم بشهادات من الداخل

سالم حميد يكتب: الانهيار الإيراني قادم بشهادات من الداخل

الرابط المختصر:

سالم حميد

تحاول إيران عبر خطباء نظام الولي الفقيه المكابرة وإظهار أن الوضع في إيران مستقر، لكن التقارير والاستطلاعات الخاصة وكافة المؤشرات أصبحت تزلزل الروح المعنوية لنظام الملالي الذي يزداد اعتماده على القبضة الحديدية للحرس الثوري في قمع المعارضين.

منذ قيام النظام الطائفي الديني المتطرف في إيران، كانت الأجندة الرسمية تتضمن باستمرار الحفاظ على سلطة الملالي عبر الكذب والادّعاء بأن الأوضاع جيدة. بينما الانهيارات مستمرة والفشل الاقتصادي واقع يعيشه الإيرانيون رغم الثروات الطائلة التي يستغلها مستوى محدود من مجتمع النخبة المذهبية العقائدية التي تتحكم بكل المسارات في إيران منذ عهد الخميني.

من علامات الانهيار الجديدة في إيران رحيل مئات الآلاف من اللاجئين الأفغان الذين كانوا يقيمون في أوضاع مأساوية داخل إيران، لكنها الآن أصبحت بيئة طاردة حتى لمن كانوا يقبلون بحياة البؤس والحرمان. وفي التفاصيل التي نشرتها مصادر إعلامية دولية مثل “رويترز”، نتج عن تفاقم حدة الأزمة الاقتصادية قيام حوالي 700 ألف لاجئ أفغاني بمغادرة إيران بالتدريج.

واستنادا إلى إحصائيات منظمة الهجرة الدولية، فإن هؤلاء قد غادروا إيران خلال العام الجاري نتيجة للأزمات الاقتصادية التي تعاني منها إيران، والتي لم تعد توفر الحياة المعيشية البسيطة للإيرانيين أنفسهم. رغم ذلك تحاول السلطات الإيرانية إخفاء مؤشرات الانهيار دون جدوى، خاصة مع تداعيات العقوبات الأميركية وانحسار كمية النفط الذي كانت إيران تقوم بتصديره والاستفادة من عائداته. رغم أن عائدات النفط الإيراني كانت ولا تزال تُستغل لتمويل النفوذ الإيراني والتدخلات التي تزرع الفتن وتشجع على خوض الحروب القذرة نيابة عن إيران في مناطق أخرى.

ومن المؤشرات التي تفيد بعدم استطاعة طهران الاستمرار في الإنفاق على أعوانها ومن يخدمون أجندتها في الخارج، ما تسرب مؤخرا من خبر عن دعوة إيران لحلفائها الحوثيين بتقليص الإنفاق على وسائل الإعلام والقنوات الفضائية التي تستنزف الكثير من الأموال والنفقات، إلى درجة أن الامتعاض الإيراني وصل إلى مرحلة الاقتراح بدمج قنوات ووسائل إعلامية تابعة للحوثيين تبث من الضاحية الجنوبية في بيروت.

كما لا يستبعد أن يكون خضوع الحوثيين هذه المرة لدعوات التفاوض والتشاور وهرولتهم إلى السويد من المؤشرات الإضافية التي تكشف عن ضعف إيران في هذه الفترة السوداء من تاريخها ووصولها مرحلة الاستنزاف، ولا يزال القادم أخطر عندما تتضح معالم الأضرار الفادحة الناجمة عن تضاؤل حجم الصادرات النفطية الإيرانية وتجفيف الموارد المالية التي كانت تتيح لإيران تمويل تدخلاتها العبثية في المنطقة العربية.

أما المؤشرات الأكثر وضوحا على حجم الانهيار المتزايد في البنية الاقتصادية الإيرانية وعدم ثقة الإيرانيين بالنظام الحاكم، فإنها تمثل صدمة كبيرة لمن راهنوا على صمود إيران في ظل العقوبات الأخيرة. ولا تزال أدوات إيران الإعلامية تروج لوهم تجاوز آثار العقوبات. بينما تشير استطلاعات من الداخل الإيراني إلى حجم تأثير العقوبات على النظام الإيراني في الوقت الراهن، مع توقع حدوث تداعيات أشد خطورة وأكثر تأثيرا في المستقبل القريب.

ويتداول الإيرانيون وكل من يهتم برصد الوضع في إيران نتائج استطلاع كانت تعتبر في نظر السلطات الإيرانية سرية، لكنها انكشفت وظهرت إلى العلن، وجاءت أرقام الاستطلاع صادمة للغاية، وكشف عن جانب منها موقع إخباري معارض تابع للشخصية السياسية الإيرانية البارزة مهدي كروبي، الذي يخضع للإقامة الجبرية المفروضة عليه من قبل النظام الإيراني منذ اندلاع مظاهرات ما عرف بالحركة الخضراء عام 2009.

نتائج الاستطلاع كشفت أن نحو 90 بالمئة من الشعوب الإيرانية غير راضية ومستاءة جدا من أداء الحكومة والنظام الإيراني، في حين قال 9.6 بالمئة فقط إنهم راضون عن أداء إدارة البلاد، وهي النسبة التي تسيطر على الحكومة والنظام وتمتلك ثروات البلاد وتنهب خيراتها.

ووفقا لمصادر إيرانية قام بإجراء الاستطلاع مركز استطلاع الرأي الطلابي في إيران المعروف بإيسبا، التابع لمنظمة الجهاد الجامعي في إیران، وركز على أداء الحكومة الإيرانية والأوضاع الراهنة في إيران. وكان من المفترض أن تبقى نتائج الاستطلاع سرية نظرا لخطورة ما كشفته من وقائع مقلقة للغاية للنظام والحكومة الإيرانية. ولكن تم تسريب نتائج الاستطلاع وتم الكشف عنها مؤخرا من قبل أعضاء من حزب “اعتماد ملي” الذي يترأسه الزعيم الإيراني المعارض مهدي كروبي. وفي التفاصيل الواردة ضمن نتائج الاستطلاع، وبشأن سؤال عن مدى شعبية الرئيس الإيراني حسن روحاني، كشف الاستطلاع أن 83 بالمئة غير محبين لروحاني، و9.1 بالمئة راضون عنه بشكل متوسط، و7 بالمئة هم من المحبين له والمعجبين به بشدة.

وحول شعبية المسؤولين الإيرانيين، قال 85 بالمئة إنهم لا يحبونهم، و8.4 بالمئة متوسط، و4.5 بالمئة يحبونهم كثيرا. وكشفت نتائج هذا الاستطلاع أن غالبية الشعوب الإيرانية مصابة باليأس والإحباط تجاه أسلوب إدارة البلاد ومستقبل الأوضاع في إيران، حيث قال 67 بالمئة إن الأوضاع سوف تزداد سوءا، ورأى ما نسبته 15.4 بالمئة أن الأوضاع سوف تستمر على ما هي عليه من التدهور، وقال 13.5 بالمئة أن الأوضاع في إيران سوف تتحسن في المستقبل.

من الواضح أن الأرقام في الاستطلاع المشار إليه كانت مخيفة، بما كشفت عنه من تدنّ لشعبية النظام الإيراني في أوساط الإيرانيين، وكان ذلك سببا في رغبة الحكومة الإيرانية بالتكتم على نتائج الاستطلاع، لكن الحقيقة ظهرت مجددا لكي تكشف الغضب الكامن لدى عامة الإيرانيين تجاه نظام الملالي.

وعندما نعود إلى الوراء قليلا نلاحظ أن الإيرانيين وخاصة جيل الشباب، عبروا عن غضبهم في مظاهرات عارمة كادت تسقط النظام الإيراني لولا شدة القمع وارتفاع نسبة الاعتقالات. بينما تشير الأرقام الأخيرة عن نسبة الغضب ضد الحكومة الإيرانية إلى أنه من غير المستبعد أن تشهد إيران في المستقبل القريب موجة من المظاهرات أشدّ وأعنف، وخاصة أن العقوبات الأميركية الجديدة لا تزال في بدايتها. وعلى الإيرانيين التأكد منذ الآن بأن النفق المظلم الذي أدخلتهم فيه حكومة رجال الدين سوف يزداد إظلاما، وأن الانهيارات الاقتصادية سوف تتضاعف وتبرر الثورة ضد نظام التجويع الذي أدخل الإيرانيين في حالة طويلة وممتدة من البؤس والفقر والمستقبل المظلم.

المصدر: العرب

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

محمد طلبة رضوان يكتب: هل نحن مهزومون حقاً؟

محمد طلبة رضوان الاعتراف بالواقع نصف تغييره.. نعم، واجهنا هزيمة في مصر، ...