الرئيسية / مقالات / سمير عطا الله يكتب: لحظات خوف في أوروبا

سمير عطا الله يكتب: لحظات خوف في أوروبا

الرابط المختصر:

سمير عطا الله

عن فرنسا مرة أخرى. فالأزمة ما زالت مفتوحة، وأصحاب الصداري الصفر يتوعدون بلادهم بيوم حريق خامس. وهذا شطط يقارب الخيانة. لأن فرنسا مدينة بسبب أحد أهم الأنظمة الاجتماعية في العالم. تتقدمها فقط الدول الإسكندنافية وكندا. ولن يستمر هذا السبق لأن تدفق اللاجئين قلب حياة هذه المجموعة ولم تعد اقتصاداتها قادرة على مواجهة الأعباء الإضافية.
قبل سنوات أصبت بوعكة في باريس دخلت معها الطوارئ. وعندما تقرر تسريحي، سألتني الممرضة: «هل لديك وسائل نقل»؟ للوهلة الأولى، وكمخلوق قادم من عالم كان ثالثاً، قلت في نفسي ما هذا السؤال السخيف، وما شأنها إن كنت أملك سيارة أم لا. وعندما طرحت السؤال على رفاق الطوارئ من أفارقة وآسيويين وبعض الفرنسيين، أدركت أن الهدف من السؤال هو تأمين الانتقال المريح للمتعبين بدل المترو أو البوسطة.
وهذا المريض نفسه – إذا كان مقيماً – لا يدفع ثمن دوائه في الصيدلية. وإذا دفع، فالسعر أرخص من أي مكان لأنه دواء والمريض إنسان. مقابل الفندق في نيويورك صيدلية تدعى «وندسور». كلما خرجت منها أشعر أنني خرجت من كمين. وكلما قمت بزيارة طبيب أشعر أنني تشرفت بلقاء «دراكولا» مصاص الدماء. وعندما حاول باراك أوباما وضع برنامج ضمان عاجل، كان أعتى معارضيه السيد ترمب.
ما من دولة في العالم – بما فيها روسيا السوفياتية – أعطت العامل والطالب الحقوق التي أعطته إياها فرنسا. فلماذا إحراقها؟ للناس والدهماء مطالب وحقوق. لكن ليست كل خياراتها عاقلة أو موائمة. لقد وضع الناخب البريطاني بلاده في أسوأ أزمة منذ الحرب عندما اختار أن يعيد المملكة المتحدة إلى الوراء، إلى ما قبل الوحدة الأوروبية.
التاريخ يعلمنا أنه لا عودة إلى الوراء وإلا اصطدمت بجدار هائل قام في هذه الأثناء. لا تستطيع أمّة القول لقد غيرت رأيي، تعالوا نعيد النظر في كل شيء. العقود وضعت لكي لا تُفسخ، وإلا فالعقوبة قاسية. وها هي المسز ماي تبحث في أوروبا عمن يساعدها على فسخ العقد، عند دعاة الوحدة وحراسها وفلاسفتها. لن تجد الكثير من الحماس لما هو أبغض الحلال. فليس من المنطق أن تعمل من أجل الوحدة نحو 60 عاماً، ثم تقرر أن ترفسها في لحظة واحدة.
الذين وضعوا الوحدة الأوروبية كانوا كبار الخبراء والمفكرين والرائين، ومثل هذا الإنجاز لا يترك أمره للدهماء والبقالين بحجة الحرية في الاختيار. فهذه مسائل تختارها الناس مرة واحدة، لا كل يوم. والدليل هو ما تمر به بريطانيا اليوم. المسز ماي، مثل هذه المفترقات الرهيبة في حاجة إلى المسز ثاتشر… آسفون.

المصدر: الشرق الأوسط

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

محمد عاكف جمال يكتب: وقفة مع النظام العالمي

محمد عاكف جمال يتردد بين الحين والحين في بعض الكتابات السياسية مصطلح ...