الرئيسية / آخر الأخبار / واشنطن ترفض عملية تركية شرقي الفرات وملف منبج يراوح مكانه

واشنطن ترفض عملية تركية شرقي الفرات وملف منبج يراوح مكانه

ارشيف
الرابط المختصر:

وكالات – مدار اليوم

رفضت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون ) تصريحات الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، التي أعلن فيها عزم بلاده على إطلاق حملة عسكرية خلال أيام؛ لتخليص منطقة شرق الفرات في سوريا من “الوحدات الكردية”، مشيراً إلى أن ملف منبج يراوح مكانه.

وقال المتحدث باسم “البنتاغون”، شون روبرتسون، في بيان له، الأربعاء، إن “إقدام أي طرف على عمل عسكري من جانب واحد في شمال شرق سوريا وبالأخص في منطقة يحتمل وجود طواقم أمريكية فيها، أمر مقلق للغاية، ولا يمكن قبوله”.

وشدد روبرتسون على أن الحل الوحيد لكافة المخاوف الأمنية بالمنطقة، هو التنسيق، والتشاور المتبادل بين تركيا والولايات المتحدة.

وأوضح روبرتسون أنه من الممكن الإبقاء على استمرار الأمن بالمناطق الحدودية، مضيفًا أن “العمليات العسكرية غير المنسقة ستقوض المصالح المشتركة”.

ولفت إلى أن تركيا حليف مهم للغاية منذ عشرات السنين داخل حلف شمال الأطلسي “ناتو”، وشريك محوري للغاية في التحالف الدولي لمحاربة تنظيم “داعش”.

والأربعاء أعلن أردوغان، في كلمة خلال قمة الصناعات الدفاعية التركية في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة، عزم بلاده إطلاق حملة عسكرية في غضون أيام لتخليص منطقة شرق الفرات في سوريا من منظمة “بي كا كا”.

وأضاف أردوغان: “ترون اليوم حدودنا الجنوبية شمالي سوريا. إنهم يسعون لإنشاء ممر إرهابي هناك. وعندما نقول إن (هؤلاء إرهابيون) يقول حلفاؤنا الاستراتيجيون وفي مقدمتهم أمريكا إن (هؤلاء ليسوا إرهابيين)”.

وفيما يتعلق بالتطورات في منطقة منبج السورية، أكّد أردوغان عدم التوصل إلى نتيجة ما في المنطقة حتى الوقت الراهن.

الى ذلك، كشف قائد الجيش الوطني، هيثم عفيسي، عن أنه “ستكون شرق الفرات من مدينة تل أبيض وما حولها”، وجهة التحرك العسكري التركي بمرحلته الأولى بعيدًا عن مدينة منبج المتفق عليها بموجب خارطة الطريق بين أمريكا وتركيا.

وتخضع تل أبيض لسيطرة “وحدات حماية الشعب” (الكردية) منذ حزيران 2015، ودخلتها بعد طرد تنظيم “داعش” منها.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...