الرئيسية / آخر الأخبار / طريق دولي يمهد النظام لانشائه يزيد الضغط الاقتصادي على ادلب

طريق دولي يمهد النظام لانشائه يزيد الضغط الاقتصادي على ادلب

نقلا عن الشرق الاوسط
الرابط المختصر:

وكالات – مدار اليوم

يحاول نظام الاسد زيادة الضغط اقتصاديا على إدلب، وذلك من خلال الترويج لاحتمال تجهيزه طرقا دولية، تصل الساحل وحماة بالشمال السوري، بعيدا عن الطرق الدولية المارة في المحافظة، إلى جانب الخروقات وعمليات القصف المحدودة والتهديدات العسكرية بالتصعيد.

وحذر مراقبون من آثار اقتصادية سلبية قد تترتب عن استغناء النظام عن الطرق الدولية في إدلب (اللاذقية- حلب، حماة- حلب)، والاستعاضة عنها بطريق جديد يصل حماة بحلب عبر أبو الضهور وتل ضمان.

وفي هذا الصدد، قال الصحفي إبراهيم إدلبي، إن النظام يحاول حرمان إدلب من الشريان الحيوي التجاري الذي تمثله الطرق الدولية فيها.

وأضاف لعربي21 أن قيام النظام بفتح الطرق البديلة سيؤدي إلى فرض حصار اقتصادي، ليتحكم بحركة المواد الأولية، من خلال الحد من دخول هذه المواد إلى مناطق المعارضة.

وأوضح إدلبي أن منع النظام دخول هذه المواد، سيؤدي إلى اضطرار الأهالي لشرائها بأسعار مرتفعة، الأمر الذي سيؤدي إلى سحب العملات الصعبة من مناطق المعارضة باتجاه مناطق النظام.

كانت كشفت مديرية الخدمات الفنية التابعة لحكومة النظام، عن أنها تستعد لفتح طريق جديد يبدأ من بلدة تل الضمان بريف حلب الجنوبي وينتهي في حماة، مضيفة بأن الطريق الجديد الذي سيفتح يبلغ طوله 145 كم.

وحسب ماذكرت وسائل إعلام موالية للنظام، فإن بداية الطريق من بلدة “تل الضمان التي تبعد 47 كيلو متر عن مدينة حلب مرورا بقرية جفر منصور في جبل الحص ومن ثم بلدة أبو الظهور شرق إدلب وصولاً إلى مدينة حماة.

يذكر أن البند الثامن من اتفاق سوتشي التركي-الروسي الذي وقع في أيلول/ سبتمبر الماضي، ينص على فتح الطرق الدولية أمام حركة النقل.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...