الرئيسية / آخر الأخبار / تجهيزات لطريق جديد إلى حلب: محاولة إيرانية لتجاوز إتفاق إدلب

تجهيزات لطريق جديد إلى حلب: محاولة إيرانية لتجاوز إتفاق إدلب

الرابط المختصر:
حلب – مدار اليوم

يجهز نظام الأسد لافتتاح طريق بديل للطريق الصحراوي حلب–خناصر-اثريا–حماة، بعد سيطرته الكاملة على شرقي سكة حديد الحجاز. و لذا يبدو الحديث المتجدد عن طريق بديل يمر من جنوبي حلب، كمحاولة إيرانية لتجاوز الاتفاق الروسي التركي في إدلب.

وبحسب ماذكرت وسائل إعلام موالية للنظام، فإن بداية الطريق من بلدة تل الضمان التي تبعد 47 كيلو متر عن مدينة حلب مرورا بقرية جفر منصور في جبل الحص ومن ثم بلدة أبو الظهور شرق إدلب وصولاً إلى مدينة حماة.

إلى ذلك، تحدثت مواقع إعلامية موالية للنظام عن خطة لإعادة تشغيل سكة الحديد حلب-حماة بداية العام 2019، بعدما أصبحت كاملها تحت سيطرتها، رغم أنها تحتاج إلى عمليات ترميم ضخمة لتعود إلى العمل مجدداً، بعدما تم تفكيك أجزاء واسعة منها من قبل قوات الأسد والمعارضة المسلحة.
وقرأ ناشطون تلك الخطوة، بأن النظام بدأ بالبحث جدياً عن بديل للجزء الخارج عن سيطرته من الطريق الدولي حلب–دمشق، كما أن الميليشيات المدعومة من إيران ترغب في أن يكون لها شريان بري نحو حلب ومناطق الشمال بعيداً عن السيطرة الروسية والتركيةن ومحاولة منها للتمسك بحلب والشمال بعيداً عن الاتفاقات الروسية–التركية.

لن يكون الطريق الجديد خياراً أفضل بالنسبة للحلبيين. فمرة أخرى ستكون تجارتهم مهددة بقطاع الطرق من المليشيات التي تفرض الضرائب، فالطريق يمر من مناطق سيطرتها جنوبي حلب وحتى حماة. كما يستحيل أن يكون بمواصفات الاتوستراد الدولي البعيد عن التجمعات السكانية.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

الشرطة العسكرية في عفرين تطلق سراح الناشطة رانيا الحلبي

عفرين – مدار اليوم أفرجت الشرطة العسكرية في منطقة عفرين، شمال غربي ...