الرئيسية / آخر الأخبار / موسكو تُصعد لهجتها وتتمسك بإبقاء قواتها في حميميم وطرطوس

موسكو تُصعد لهجتها وتتمسك بإبقاء قواتها في حميميم وطرطوس

تعبيرية
الرابط المختصر:

وكالات – مدار اليوم

صعد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشكل مفاجئ أمس، من لهجته تجاه الوضع في سوريا، وتعهد بمواصلة حرب «بلا رحمة» ضد من وصفها بـ«العصابات الإرهابية التي تحاول الانقضاض مجدداً» في رسالة بدت لافتة، بعد تأكيد وزارة الدفاع الروسية تمسكها بإبقاء قواتها في حميميم وطرطوس.

وقال بوتين خلال اجتماع لقيادة وزارة الدفاع الروسية، إن الأوضاع في سوريا «تميل تدريجياً نحو الاستقرار، بعد القضاء على القوات الأساسية للمسلحين»؛ لكنه حذر من محاولات مستمرة تقوم بها «عصابات مسلحة» لتعزيز وضعها وشن هجمات جديدة.

وأشار إلى منظومة «أفانغارد» الصاروخية، التي من المقرر أن يبدأ إنتاجها التسلسلي وإمداد الجيش الروسي بها قريباً.

وأكد الرئيس الروسي أن موسكو أحرزت «نجاحات ملحوظة في إنتاج الأسلحة المتطورة»، موضحاً أن «خطط إنتاج هذه الأسلحة سوف تتضاعف

وقدم وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أمام الاجتماع، تقريراً شاملاً عن الوضع العسكري في سوريا، وأعلن “استكمال انسحاب الجزء الأساسي من القوات الروسية منها”.

وأوضح في الوقت ذاته، أن القوات الروسية التي تم سحبها من سوريا «لم تكن أصلاً ضمن المجموعات العسكرية التي أرسلتها موسكو إلى قاعدتي حميميم وطرطوس». في إشارة إلى عزمها الإبقاء على الوجود الكامل في القاعدتين.

واعتبر الوزير أن المفاوضات في إطار مسار آستانا قدمت «أقوى زخم إلى الحوار السياسي في البلاد»، بالإضافة إلى مؤتمر سوتشي.

وأتت تصريحات بوتين وشويغو، في وقت فشلت فيه “الدول الضامنة” بتشيل اللجنة الدستورية السورية.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...