الرئيسية / آخر الأخبار / الدور التركي في سوريا وإمكانية توسعه بعد قرار الإنسحاب الأميركي

الدور التركي في سوريا وإمكانية توسعه بعد قرار الإنسحاب الأميركي

الرابط المختصر:

وكالات – مدار اليوم

فاجأ القرار الأمريكي الأخير بالانسحاب عسكريا من سوريا الجميع بما فيهم حلفاء أمريكا في التحالف الدولي مثل بريطانيا وفرنسا الذين رأوا أنه غير مبرر.

ونقلت وسائل إعلام أمريكية عن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قوله للرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن على تركيا إكمال مهمة القضاء على تنظيم “داعش” في سوريا بعد انسحاب قواته.

الخبير العسكري، العميد أحمد رحال، أشار إلى أنه بعد القرار الأمريكي الأخير، هنالك تفويض أمريكي للأتراك بإدارة شرق الفرات، وأن الإدارة التركية سترتب أوراقها على هذا الأساس بعد تقييم الوضع.

وتابع لعربي 21 بأن الموقف ما يزال غامضا ومعقدا، فهل تريد تركيا حزاما آمنا على حدودها، أم أنها تريد الذهاب إلى أبعد من ذلك،إلى أن التنظيم موجود في أقصى الجنوب الشرقي في سوريا، متسائلا: “هل ستصل إلى هناك؟”.

على جانب آخر، تعالت أصوات قائلة إن تأجيل العملية ربما يكون خشية من فخ أمريكي لأنقرة، وقالت أخرى إن تركيا تعد نفسها لدور أكبر من مجرد عمليات شرق الفرات خصوصا بغياب أمريكيا عسكريا هناك.

ونقل موقع “ترك برس” عن المحلل بوبي جوش، قوله في مقال له في مجلة “بلومبيرغ” بأن القرار الأمريكي قد يكون فخا أمريكا لتركيا، وإنه سوف يضعها في صراع مع قوى إقليمية بشأن النفوذ في سوريا، في إشارة إلى روسيا وإيران.

بدوره، اعتبر الكاتب والمحلل السياسي التركي، إسماعيل ياشا إنه لا انفصال بين ما تريده تركيا في سوريا، وبين عمليات شرق الفرات العسكرية.

ولفت ياشا إلى أن تركيا هي من طلبت في السابق محاربة تنظيم الدولة في سوريا، لافتا إلى أنها ربما تصطدم بالنظام السوري لاحقا، غير أنها مستعدة لذلك إذا أقدم النظام على الاحتكاك بالأتراك.

وأكد أن تركيا تنسق مع إيران وروسيا، وهما العاملان الحقيقيان على الأرض في سوريا، وليس نظام الأسد.

لا شك في أن الانسحاب الأميركي خلط الأوراق، وأطلق سباقاً بين اللاعبين الخارجيين والمحليين في 2019، لملء الفراغ وتحقيق مكاسب استراتيجية تقوي الموقف التفاوضي، عند البحث عن ترتيبات، والجلوس إلى طاولة صوغ سوريا الجديدة.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...