الرئيسية / آخر الأخبار / تعزيزات تركية تمهيداً لإفتتاح طريق حماة حلب بداية 2019

تعزيزات تركية تمهيداً لإفتتاح طريق حماة حلب بداية 2019

نقلا عن الشرق الاوسط
الرابط المختصر:

حماة – مدار اليوم

تعزز تركيا نقاطها في ريف حماة الشمالي  لفتح الطريق الدولي حماة-حلب، الذي سيتوسطه معبر مورك شمالي مدينة حماة، اعبارا من مطلع عام 2019.

وقالت مصادر اعلامية، إن المعبر ستديره جهة مدنية بحماية فصائل المعارضة وبإشراف تركي ضمن مناطق المعارضة، بينما سيكون الجانب الروسي هو المسؤول عن نقاط النظام في مناطق سيطرته.

مصدر أمني لدى النظام، أقرّ  لـ”المدن” بفتح الطريق الدولي بين حماة وحلب، قبيل إنتهاء الشهر الأول من العام 2019، لتسهيل عمليات نقل البضائع والتجارة بين المحافظاتة، لإعادة إنتعاش الإقتصاد السوري.

من جانبها، عملت روسيا على دعم تواجدها في ريف حماة الشمالي والشمالي الغربي، وأقامت مركزاً لقواتها قرب مدينة صوران، الواقعة على خط التماس مع المعارضة في ريف إدلب الجنوبي.

وتزيد مساحة المركز عن ألفي متر مربع، ويعمل به قادة روس في الجيش والشرطة العسكرية. وأنشأت القوات الروسية خلال العام الماضي مركزاً لها في مدرسة غادة شعاع في مدينة محردة غربي حماة.

من جهته، أكد الناشط الإعلامي، إبراهيم الإدلبي، نقلا عن مصادر، أن روسيا والنظام ركزتا خلال الجولة الأخيرة من محادثات أستانا على الطلب من تركيا باستئناف النقل عبر الطرق الدولية تحت مراقبة روسيا، مقابل عدم اللجوء إلى التصعيد العسكري في الشمال السوري.

وحذر  في وقت سابق من خطورة فتح الطرق الدولية بالشكل الذي تريده روسيا، لأن من شأن ذلك فصل محافظة إدلب إلى قسمين، موضحا أن طريق “حلب- حماة” يقع في المنطقة المنزوعة السلاح، ودخول قواتها اليه يعني اجتزاء كل المناطق المحاذية له والواقعة إلى الشرق منه.

وكان اتفاق إدلب الموقع بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين، والتركي رجب أردوغان، في 17 أيلول/سبتمبر، قد نص على “مراقبة المنطقة المنزوعة السلاح ستتولاها دوريات تابعة للقوات التركية والشرطة العسكرية الروسية، واستئناف حركة السير في طريقي حلب-اللاذقية وحلب-حماة قبل نهاية العام 2018”.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

أبو الغيط: بهذه الطريقة يمكن لنظام الأسد العودة إلى الجامعة العربية

وكالات – مدار اليوم أعلن الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو ...