الرئيسية / آخر الأخبار / تنسيق أردني روسي أميركي لتفكيك الركبان وقاطنوه يتخوفون من المجهول

تنسيق أردني روسي أميركي لتفكيك الركبان وقاطنوه يتخوفون من المجهول

الرابط المختصر:

وكالات – مدار اليوم

تُنسق الأردن مع روسيا والولايات المتحدة لتفكيك مخيم الركبان للاجئين السوريين جنوب شرق سوريا، في وقت حذر فيه قاطنوه من مصير مجهول ينتظرهم بعد الانسحاب الأميركي.

وقال وزير الخارجية الأردني في مؤتمر صحفي بموسكو مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، إن هناك تنسيقاً لبلاده مع واشنطن وموسكو لتكفيك المخيم، معتبراً الحل الوحيد في هذا الصدد، هو تأمين عودة قاطني هذا التجمع إلى بلداتهم وقراهم، مضيفا: “تطلع لإيجاد الآلية التي تسمح بتحقيق ذلك”.
 
وأشار اليوم الجمعة إلى “أن هناك تنسيقًا ثلاثيًا بين الأردن والولايات المتحدة الأميركية وروسيا لتفكيك المخيم، وتأمين عودة قاطنيه إلى بلداتهم وقراهم”.
 
وحول المساعدات الإنسانية، أكد الوزير الأردني أنها “ضرورية”، وأن “الأردن سمح سابقًا بدخولها إلى الركبان عبر أراضيه، ولم يكن هنالك خيار آخر”، مستدركًا بأنها “تدخل الآن من الداخل السوري”.
 
بدوره، قال الوزير لافروف “ناقشنا اليوم القضية السورية وأزمة اللاجئين وكيف يمكن التعامل معها، وكذلك الركبان، حيث لا يستطيع اللاجئون السوريون في هذا المخيم الحصول على المساعدات الإنسانية”.
 
وأضاف: “اتفقنا على أن نواصل النقاش في هذا الموضوع في إطار اللجنة المشتركة لروسيا والأردن في عمان، وكذلك بمشاركة في بعض الأحيان من ممثلين من الأمم المتحدة والولايات المتحدة”.
 
الى ذلك، ناشد نازحو المخيم كلًا من الأمم المتحدة ومجلس الأمن والأردن للتحرك من أجلهم، بعد قرار واشنطن الانسحاب من سوريا وعدم مناقشة مصير النازحين.
 
وأشارت الإدارة المدنية للمخيم في بيانين، اليوم الجمعة، إلى أن نحو 70 ألف نازح في “منطقة الـ 55” التي يحميها التحالف الدولي بقيادة أمريكا، مهددون بمصير مجهول في حال تم انسحاب القوات الأمريكية.
 
وطالب الإدارة الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمنظمات الإنسانية بـ “أخذ دورها الكامل تجاه مصير النازحين العالقين في السجن الكبير المسمى مخيم الموت”، بحسب وصفها.
 
وناشدت الجانب الأردني لـ”النظر بعين الرحمة تجاه نازحي الركبان وبيان مصيرهم المجهول”، في حال انسحبت القوات الأمريكية من المنطقة.
 
ويأتي البيانان بعد أيام على قرار واشنطن الانسحاب من سوريا بما فيها منطقة التنف الخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة، والمخاوف من عدم خروج النازحين إلى مناطق المعارضة.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

الأسد يستغل الملف الإنساني ويلغي التأشيرات الخاصة للمسؤولين والدبلوماسيين الأوروبيين

وكالات – مدار اليوم كشفت مصادر دبلوماسية، عن أن بشار الأسد ألغى ...