الرئيسية / آخر الأخبار / الجيش الوطني يكشف أسباب تأخر فتح معركة منبج

الجيش الوطني يكشف أسباب تأخر فتح معركة منبج

ارشيف
الرابط المختصر:

وكالات – مدار اليوم

كشف “الجيش الوطني” الذي شكلته المعارضة شمال حلب، عن أسباب تأخير إعلان البدء بمعركة منبج، التي ستخوضها الفصائل المدعومة بالجيش التركي، لطرد الوحدات الكردية من المدينة، تمهيدا لإعادة سكانها إليها.

وقال المتحدث باسم الجيش، يوسف حمود، إن مادفعنا لتأخير المعركة، هو أخذنا بالحسبان الجدول الزمني للانسحاب الأمريكي من منبج، إلى جانب ماسينتج عن زيارة وفد عسكري من واشنطن إلى تركيا.

وأضاف أن التفاهمات والمسار السياسي التركي الأمريكي في موضوع تطبيق خارطة الطريق بمنبج، دفعنا كذلك إلى التريث.

وبسؤاله عن تأثير تقدم  قوات النظام إلى مناطق قريبة من منبج على إعلان بدء المعركة، أجاب قائلا: “الغاية من تقدم النظام جنوب منبج الذي كان بإيعاز من روسيا، هو تحسين شروط التفاوض مع تركيا، والنظام يخطط للسيطرة على بلدة العريمة في حال بدأت معركة منبج، لقطع طريق حلب- الباب”.

وسبق أن أكد نائب رئيس هيئة الأركان في “الجيش الوطني”، العقيد هيثم العفيسي أن “تقدم النظام باتجاه مدينة منبج، لا يعني بحال من الأحوال أن المعركة لن تبدأ من جانبنا ومن جانب الجيش التركي”.

بدوره، أشار المحلل العسكري، أحمد رحال إلى أن  “منبج تخضع لتوافقات، فهناك قرار في أنقرة وآخر في موسكو وآخر في واشنطن، وكل ذلك يحكم الأفضلية لمن”.

وأوضح أن “الجغرافيا السورية لا تحكمها القوة العسكرية، بل التوافق السياسي، سواء في شرق الفرات وشمال دير الزور والبوكمال ومنبج وتل رفعت التي ستدخل إلى الخط مستقبلا بشكل قوي”.

وتخضع منبج لسيطرة الوحدات الكردية منذ آب 2016، عندما سيطرت عليها بدعم أميركي في خضم المعركة ضد تنظيم “داعش”.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...